Untitled 1

 

2017/7/24 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :8/1/2008 8:51 AM

ملك طائفة جديد .. قريبا في بيروت !!

 

نبيل عودة

ابشري يا بيروت، الفجر يطل عليك من حيث لا تتوقعين. فجر قومي اسلاموي من نوع لا سابق له. فجر سيجدد الحلم العربي بعودة التاريخ الى ايام المعتصم، الذي لم يتحمل صراخ امرأة ظلمها الروم.

قريبا عندما يصرخ لبناني أو فلسطيني وا معتصماه، سيرى جيوش القوميين الأسلامويين بقيادة "عبد الناصر الجديد" تهرع لساحات الوغى، ضاربة بحد السيف والكاتيوشا جند اسرائيل والأمريكان ومن لف لفهم. ابشري يا بيروت، اختاروك قاعدة للانطلاقة الجديدة.

سينطلق جند المعتصم من الخيام التي دمرت اقتصاد لبنان، ومن تحت عباءة المنتصر الألهي الذي قبر شرعية لبنان وحولها الى ساحة صراع لأولياء ألأمر في  قم .

لا... ليس نهاية للتسيب وطعن شرعية  لبنان. القضية أعظم من مصير رقعة جغرافية من الأرض، ومن مصير بضعة ملايين حسابهم النسبي في امتداد البحر العروبي والاسلاموي يقارب من الصفر، القضية أخطر من مستقبل شعب لبنان، وكأن مسيرة العرب الظافرة تحت قيادة "عبد الناصر الجديد" ستتوقف امام  عملاء الأمريكان في بيروت.

ابشروا يا بني عدنان وقحطان، أبشر ايها الباز مؤلف الكتاب العلمي الآعجازي المذهل الذي اعاد للعلم واقعيته حين اثبت قطعا في كتابة العبقري "الصقر المنقض على من ادعى كروية الأرض"، ان الأرض مبسطة وممتدة وأن ما يدعيه العلماء منذ عصر غاليليو وصولا الى عصر اقتحام السماء والسياحة في الفضاء بأنها  كروية، هو ضرب من الألحاد والجنون، مصير مروجيه أشد أقسام جهنم توهجا واشتعالا.

حقا ابشري يا بيروت، التي اختار "المنتحر احتراقا  في حرية المنفى"، المغادر لوطنه قسرا، ان يصلك لينصب خيمة أخرى في سلسلة خيام مآسيك، في مهمة غير مسبوقة في التاريخ العربي الحديث. مهمة تعيدنا الى عصر يتجاوز حتى جمال عبد الناصر .. بل والى عصر المعتصم الذي لا يتحمل ان تظلم امرأة عربية، خاصة اذا كانت فلسطينية أو لبنانية .. وربما الى عصر صدام حسين الذي بات عويل فاقدية أكثر احمرارا من دم الشعب العراقي المسفوك فوق أرض العراق، بذنب لا يغتفر .. ذنب انتمائهم للشعب العراقي والوطن العراقي، وحلمهم بعراق دمقراطي حر متطور.

ابشري يا بيروت، أصبح الخلاص قاب قوسين أو أدنى .. وقد يكون القادم اليك بغروره الشخصي، تتويجا من نوع فكري للانتصار الألهي، لا تربكوني عن علاقة الفكر بالغيبيات، لست أدري كيف تنشأ هذه العلاقة، فأنا لست مفكرا، ولست مغادرا للوطن قسرا، بل باقيا في وطني قسرا عن مضطهدي .

ما أدريه ان النصر الألهي ترك لبنان ثكلى ومدمرة، تنتظر المليارات الموعودة .. وتكتفي قسرا باطلالات  تلفزيونية، من الذين  لا يملكون غير البضائع السياسية الفاسدة  والتي فات موعد تسويقها.

حقا لا اريد أن أشد أعصابك يا بيروت، التي عشقتها دون أن تطأ قدمي أرضها التي أنطقت الصوت الملائكي الفيروزي في التغني  بخصبها وسموها وتميزها وامتداد رقعتها الى السماء. وبعد فيروز لم تعد بيروت بحاجة الى تسويق. ربما لهذا السبب يختارها المغرضون أيضا لنصب خيامهم ومآربهم ، لعلها تحسن صورتهم البشعة.

زعيم غادر الوطن قسرا، يحترق (حرا) في المنفى، ونحن، المساكين الذين لا نملك ما نغادر به الوطن "قسرا"، اخترنا،  قسرا عن كارهينا ... البقاء في الوطن مثل ناطور فيروز الذي بقي يحمي البيت والكرم. متخندقون في جليلنا، مزروعون في كرملنا. متجذرون في المثلث والنقب، ونؤمن انه لا بديل عن البقاء في الوطن، وان الرحيل، قسرا أو خيارا .. هو هروب بائس وانتحار .

الذي استفزني ليس ان يختار شخصا الانتحار احتراقا في المنفى، انما الظن ان اختيار المنفى بات مزرعة لاطلاق الأفكار المدمرة تحت أغلفة فكرية وتنظيرية قومجية، وغيبية دينية مذهلة في أخطارها ومآربها .

قبل أشهر كتب لي زميل صحفي أتواصل معه عبر الانترنت يتساءل كيف أفسر موقف الدكتور عزمي بشارة، القومجي البعثي السوري، عندما يصبح موقفه شبيها بموقف حماس من الصراع الفلسطيني الفلسطيني  والفلسطيني الاسرائيلي أيضا؟ اجبته ان علاقاته مع سوريا تفسر المخفي وغير المكشوف من زيفه القومي، وأن رؤيتي ان عصر القومية بالمفاهيم "العزموية – البعثية" هي نفسها الفاشية في المفاهيم السياسية الأوروبية   (والعالمية) الحديثة. واني لا استطع النظر للنظام السوري، الذي يعتبره المفكر عزمي بشارة قمة النظم العربية الوطنية ونموذجا يجب الدفاع عنه، حتى ضد المثقفين والمناضلين الدمقراطيين والمفكرين السوريين في المهجر قسرا أو في سجون النظام قسرا أيضا .. الا كنظام استبدادي فاسد، نظام طائفي عائلي مغلق، مملكة من ممالك الطوائف، أعاد سوريا الى الوراء اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وعلميا وحضاريا . ولم أفهم يومها ان عزمي وراءه مهمة أكبر من مجرد مغادرة الوطن قسرا.

اليوم تتضح هذه المهمة، وقد كشف لي أحد أعضاء حزبه، ربما من حيت لا يدري، أو لم يستوعب خطورة ما يتحدث به، ان عزمي سيستقر في بيروت، ليبدأ بتشكيل حركة عربية جديدة، ربما بدعم المنتصر الألهي وقم ودمشق، تقوم على الدمج بين القوميين من جهة والاسلامويين على اشكالهم المتعددة والمختلفة، وأن الفكرة العبقرية التي تراوده، وأنا لا أشك بذكائه الشخصي .. اقامة حركة، التسمية غير مهمة، ليست قومية وليست اسلاموية، تنظم القوميين من أمثاله، على اعتبار انه "ماركة قومية مسجلة" وغير قابلة للاستعمال بدون أذنه الخطي المسبق. مع اسلامويين من تيارات مختلفة، ويبدو ان حزب الله هو الأشراقة التي تمد عزمي بتفاصيل مشروعه، الذي آمل ان لا يزيده اشراقا لدرجة منافسة الشيخ حسن نصرالله قوميا واسلاميا أيضا. خاصة بعد اختياره بيروت لانطلاق مشروعه، اذ يكفي لبنان وبيروت حسن واحد.

المستهجن انه لم يختار دمشق، عاصمة  أبرز أنظمة ملوك الطوائف قوميا.. لينطلق منها بمشروعة العروبي الأسلاموي. هل ضاقت به الحال في قصور امراء قطر؟ وهل سدت ابواب عمان أمام مشاريعه؟ وهل ينقص بيروت عباقرة طوائف جدد؟

من الواضح انه يتوهم بقدراته على بعث عربي جديد يوحد بين الوطنيين والاسلامويين،  وهو ما يرتسم من اطلالاته التلفزيونية في الأشهر الأخيرة منذ صار، قسرا .. نجما في الجزيرة. أي ان مشروعة لثقيلي الفهم .. هو الدمج الفكري والسياسي  بين عزمي بشارة وما يمثله من مشروع قومي عربي من جهة، ومؤلف "الصقر المنقض على من ادعي كروية الأرض" وما يمثله من فكر عربي غيبي من الجهة الخرى.

هكذا يحقق العرب انجازات تعيد شعورهم بصلابة الأرض تحت أقدامهم، مما يمكنهم من هزيمة كل أعدائهم الذين بات من الصعب احصائهم وتحديد هوياتهم .  ربما يكون صاحبنا بارعا في خلق الصياغات، وبارعا في تعبئة الناس الطيبين، وتاجرا مملحا في تسويق ما لا يسوق، وساحرا متمرسا في شد انظارهم وادهاشهم.. ولكن السحر غالبا ما ينقلب على الساحر.

وكلمة لا بد منها لعلها تنفع، او تكون شهادة للمستقبل: كم يحسن صاحبنا بحق نفسه، وبحق شعوبنا المنكوبة بأنظمتها، والحالمة بالتغيير.. بأن يلزم الصمت، ويمتنع عن تنفيذ لعبة خطرة على تطور الشعوب العربية وتنامي وعيها.

إن أفضل مشروع يلتصق به صاحبنا هو الصمت .. وكم هي ملائمة شواطئ قطر وشمسها وفيلات امرائها لمثل هذا الصمت المدوي. ولكن صاحبنا ليس صاحب القرار ، أو ليس قراره لوحده..

لا أعرف متى يبدأ العرض.. ولكني أعرف انه الانتحار الفكري الجديد والأخير للمنتحر المناوب !!

 
كاتب ، ناقد واعلامي - الناصرة
البريد الالكتروني: nabiloudeh@gmail.com

 

 

 

طالبو الإله...!
يهودية وهابية في إسرائيل!!
العالم العربي بين خيارين: عقل وإبداع... أو نقل وإتباع؟!
لعبة شد الحبل أم تبادل أسرى ؟
الحياة السياسية الحزبية العربية في اسرائيل - ما الجديد على الساحة؟
كيف صار الديك فيلسوفا؟*
الاعلام كمقياس للرقي المجتمعي والحضاري
جوهر حرية الرأي .. ومشاكل أخرى في طريق الثقافة العربية !!
انتصار السوبرمانية...
حرب جميع المهزومين .. من المستفيد من دمار المشروع الوطني الفلسطيني؟
قصة ... يوم في حياة ديك ..*
مستقبل الوضع في الشرق الاوسط بعد غزة ؟؟
حلول حجرية .. في عصر الكلمة !!
إنه زمن البول فوق المناضد والبرلمانات والوزراء
حكاية البطة النافقة ...
تهافت الحوار أو تهافت المثقفين؟
قصة معاصرة .. كيف صار المستشارون أكثر من حمير مملكة واتا...
قصة: أفروديت لا تنفع طه ...
ايران نووية .. مقبرة للحلم القومي العربي !!
الناصرة حسمت: ضد الطائفية ومن أجل مجتمع مدني حضاري
الفاشية لن تتوقف في ام الفحم فقط .. !!
عجائب الانتخابات المحلية للعرب في اسرائيل
عكا: ضوء أحمر آخر للواقع الآيل لإنفجار أشد هولا ...
بذكرى ثورة اكتوبر ..لا بد من بداية جديدة
رد عل طروحات يوسف فخر الدين في " أجراس العودة " ضد نبيل عودة
ما العمل... مجلي وهبة لا يريد أن يكون زينة في الأحزاب اليهودية؟!
عرب طيبون .. حتى متى ؟!
ثقافة حوار .. أم غابة حوار ؟!
قضايا الشرق الأوسط المتفجرة.. هل من حل سحري في الأفق؟
احبسوا انفاسكم : وزير العلوم والثقافة والرياضة هدد بالاستقالة !!
الفنون أنتجت روائع والسياسة أنتجت مسوخا
محمود درويش كما عرفته
قانون سحب المواطنة .. عقاب جماعي للعرب في اسرائيل !!
لا تزايدوا على المطران شقور
حتى يجيء عصر التنوير
أبو هواش في تونس الخضراء - قصة
الفوطة التي تلوح لأبو هواش في يقظته ومنامه .. رد على الظلامي المتحجر منذر أبو هواش
مهرجان المواهب الشابة في الناصرة.. يحصد عواصف من التصفيق والحب الانساني
بروفيسور كلثوم عودة من الناصرة الى سانت بطرسبورغ
رسالة مفتوحة الى ادباء "واتا" المتنورين ..
العجوز والفوطة !! (أو فيروس نبيل عودة)
مجتمعنا بتراجعه مدنيا.. يتراجع ثقافيا أيضا
انتصار .. ولو على خازوق !!
هذا النصر شر من هزيمة...
قطار منطلق بلا هدف ويطلق الصفير الحاد ..
غريب يدخل حارتنا
لننصف النساء في مجتمعنا أولا ...
الأطرش والأعمى على مسرح الأحزاب
زمان السلاطين .. أو عودة الى زمان الترللي *!!
هواجس ثقافية في وداع العام 2007
غياب النقد .. غياب للثقافة وغياب للفكر !!
الهوية القومية .. بعيدا عن التعصب قريبا من الانتماء الانساني
الهوية القومية أو سياسة الهويات – الواقع الاسرائيلي نموذجا
عاجل وملح وغير قابل للتأجيل: دولة فلسطين المستقلة
المغالطة مع سبق الاصرار - "الخدمة المدنية" نموذجا
فشلتم بسياساتكم .. فلا تعبثوا بمستقبلنا !!
زعماؤنا غادروا الوطن قسرا...
تنظير عنصري من قاضي مركزية في اسرائيل
مؤتمر "انا مش خادم" من يخدم؟ الذي يخدم شعبة ليس خادما .. يا من تدعون القيادة
هل سيطرت اللغة العبرية على لسان العرب في اسرائيل؟
شبابنا .. الخدمة المدنية .. والحياة الحزبية العربية في اسرائيل
التاريخ لا ينتظر القاصرين
مؤتمر السلام: التوقعات المبالغ فيها، سلبا أو ايجابا، ليست هي الواردة في الحساب النهائي
خريف حار .. ومأساوي للشرق الوسط
مشروع الخدمة المدنية للعرب في اسرائيل... بين القبول والرفض
قرويات حبيب بولس بين الحنين والجذور حتى لا تضيع ذاكرة شعبنا الجماعية
سطوع وافول نجم سياسي
من واقع الثقافة العربية في اسرائيل: الشاعر الراحل المبدع سميح صباغ.. وثقافتنا الغائبة
أهلا وسهلا بشاعر فلسطين الكبير محمود درويش .. في وطنه
لنبق الحصوة ونتصارح... مجتمع "المهاجرين المتفكك " في اسرائيل أكثر تماسكا وقابلية للحياة من مجتمعاتنا القبلية
جوهرة التاج الأمريكية (انطباعات رحلة أمريكية)
الجنرال براك يميني لتنفيذ مشروع يسار: السياسة على النمط الاسرائيلي
لننتصر على هتلر - كتاب مثير وغير عادي، يثير عاصفة في اسرائيل

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.