Untitled 1

 

2017/3/26 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :15/2/2008 3:03 PM

حتى الزهور محاربة في السعودية

 

عبد الخالق حسين

في السعودية، كل شي معرض للمحاربة والاضطهاد. فالاضطهاد لا يلحق النساء وحدهن، كما حصل في الحادثة المأساوية التي أطلق عليها اسم (فتاة القطيف) والتي هي فقط الجزء المرئي من الجبل الجليدي لما يجري من اضطهاد في السعودية ضد المرأة.

وهذا لا يعني أن الرجال محصنون من الظلم في هذا المجتمع، كما ولم يقتصر الاضطهاد الديني والمذهبي على أصحاب الدينات غير الإسلامية مثل المسيحيين أو المسلمين من الشيعة فحسب، ولكن الغريب أن بلغت الملاحقة حتى الزهور والاحتفال بعيد الزهور وكلما ينتمي إلى الزهور أو أي شيء جميل.

لا شك أننا نعيش في زمن عاصف بالتحولات السريعة بسبب التطور المذهل في تكنولوجية الاتصال والمواصلات التي كانت العولمة من ثمارها، حيث الاختلاط والاحتكاك الواسعين بين الشعوب وتبادل المصالح والثقافات، من نتائجها أن حصلت تحولات اجتماعية سريعة وخاصة في المجتمعات العربية الإسلامية وما يترتب عليها من تناقضات واضحة بين مكونات المجتمع الواحد.

فالناس يتغيرون ولكن ليس بدرجة واحدة، خاصة إذا ما حصل التغيير بسرعة وبفترة زمنية قصيرة نسبياً، فمنهم من يتغيَّر كلياً، ومنهم بدرجة أقل، وهناك من لا يتغيَّر أبداً بل يقاوم هذا التغيير ويتمسك بالماضي السحيق وعاداته البالية بحجة الحفاظ على ديننا وعاداتنا وتقاليدنا الأصيلة ورفض كل ما هو جديد بحجة أنها أفكار مستوردة...الخ. وعليه وفي هذه الحالة، ينشق المجتمع إلى قسمين متصارعين، قسم مع التغيير وآخر ضده، وهذا ما أسماه عالم الاجتماعي العراقي الراحل علي الوردي بـ (التناشز الاجتماعي). وقد ذكرنا هذا الموضوع في مناسبة سابقة وبشيء من التفصيل.

يبدو أن هذا التناشز بلغ أوجه الآن في السعودية حيث الصراع على أشده بين شريحة واسعة من أبناء الشعب الذين تغيّروا وقطعوا شوطاً كبيراً في التقدم الاجتماعي وتقليد الشعوب الغربية في كثير من عاداتها وأفكارها وأسلوب حياتها، وشريحة أخرى من الشعب الرافضة للتطور، متمسكة بالقديم المتخلف.

والقسم الأخير اتخذ من الدين درعاً له يتمترس به، وخاصة أتباع العقيدة الوهابية الرافضة لكل جديد وتجديد. والوهابية كما هو معروف عنها أنها نسخة متطرفة ومتشددة من الإسلام، يسعى دعاتها إلى إعادة المجتمع إلى ما قبل 1400 عام، وبذلك فهي ضد قوانين حركة التاريخ ومعادية للإنسانية والحضارة البشرية، حتى صارت الأيديولوجية المحركة لمنظمات الإرهاب الإسلامي مثل منظمة القاعدة الإرهابية بقيادة المواطن السعودي أسامة بن لادن. لذلك لن نستغرب إذا كان نصف الإرهابيين الأجانب في العراق هم من السعودية كما أكد ذلك المسؤولون فيه.

والمؤلم في المجتمع السعودي أن مصيره وأسلوب حياته صار رهينة بيد مؤسسة رسمية كبيرة وفي غاية التخلف، ألا وهي الشرطة الدينية التي تسمى بـ (هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) والتي تتمتع بصلاحيات واسعة في التسلط على رقاب الناس، والتحكم بشؤونهم ومصائرهم، وظيفتها تنفيذ تعاليم رجال الدين الوهابيين بمنتهى القسوة والرعونة. والمعروف أن هناك تحالف تاريخي واستراتيجي بين المؤسسة الدينية (الوهابية) والسلطة السياسية المتمثلة بالعائلة المالكة السعودية. لذلك فمصير الناس في هذه المملكة هو بيد المؤسسة الدينية وذراعها الضارب (هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر).

ومن غرائب الأمور في هذا المجتمع الذي التقت فيه مختلف الأزمان السحيقة والحديثة في آن واحد، إذ ترى فيه أناس كسبوا أعلى مستويات التطور في المجتمعات الغربية، يتمنون أن يعيشوا حياة طبيعية بدون منغصات، وآخرون في قعر التطور وهم الذين يحاربون الحياة وكل ما هو جميل في هذه الدنيا، ويمجدون الموت ويرفدون منظمات الإرهاب بالشباب لقتل أنفسهم وقتل الآخرين باسم الله والإسلام.

وآخر صرعة من صرعات هذه الهيئة، كما أفادت وكالات الأنباء، هي قيامهم بمنع بيع الورود وخاصة الحمراء منها في هذه الأيام التي تصادف في العالم عيد الحب (Valentine) حيث يقدم العشاق وروداً حمراء لعشيقاتهم، والمتزوجون لزوجاتهم، وهي مناسبة للتعبير عن المشاعر الإنسانية النبيلة إزاء الجنس الآخر.

ولكن في السعودية الحب محرَّم وهو على قائمة طويلة من الممنوعات والمحرمات، لأنه يعتبر من الأفكار والعادات المستوردة من بلاد الكفار. وليت الأمر توقف عند منع بيع الورود الحمراء فحسب، بل تعداه إلى حتى محاربة اللون الأحمر أيضاً. إذ نسبت صحيفة ("سعودي جازيت"  لعاملين بالمتاجر القول إن مسؤولين حذروهم من بيع أي شئ أحمر اللون بما في ذلك الزهور وأوراق تغليف الهدايا حمراء اللون.) فهل هناك سخف أكثر من هذا السخف والهراء؟

عندما أقرأ مثل هذه الأنباء المؤلمة كم أشعر بأني محظوظ لأني لم أعش في مجتمع كهذا، بل في مجتمع يجعلني أشعر بآدميتي، أمارس فيه حريتي وحقوقي الإنسانية. ولكن في نفس الوقت أشعر بالحزن والأسى على أبناء جنسي من البشر الذين يعيشون تحت وطأة هذه الأحكام المجحفة والقوانين القرقوشية المتخلفة، خاصة ونحن نعيش في القرن الحادي والعشرين، حيث صار البشر المتحضرون يتنافسون فيما بينهم على غزو الفضاء وإرسال السفن الفضائية إلى المريخ وإلى كواكب أخرى.

والجدير بالذكر أن ما حصل في السعودية هذه الأيام من إجراءات ضد الزهور ليس جديداً على هذا النظام، إذ أصدرت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في السعودية في العام الماضي، فتوى ضد عيد الزهور، برقم 20034 بتاريخ 2007-05-03  جاء فيها: "لا يحوز إقامة عيد الزهور، لأنه في الأصل من أعمال غير المسلمين فهو تشبه بهم ، والواجب تركه واجتنابه طاعة لله ورسوله صلى الله عليه وسلم كما لا يجوز للمسلم المشاركة في هذا العيد أو غيره من الأعياد المحدثة في الإسلام ، لان ذلك من التعاون على الإثم والمعصية".

وقبل هذا التاريخ أصدرت هذه الهيئة فتوى غريبة وعجيبة أخرى تقضي بمنع تقديم الزهور كهدايا للمرضى الراقدين في المستشفيات عند زيارتهم من قبل الأهل والأصدقاء.

والمفارقة أننا عندما نشاهد لقاءات المسؤولين السعوديين لوفود الأجانب على شاشات التلفزة وصفحات الصحف، نرى باقات كبيرة من الزهور تزين أماكن هذه اللقاءات، وهذا يعني أن الشعب هو وحده الممنوع عليه التعامل مع الزهور، وهذا دليل آخر على ازدواجية هؤلاء الحكام، فهم يبيحون لأنفسهم كل شيء من البهرجة وملذات الحياة، ولكنهم يحرمونها على أبناء الشعب فقط باسم الدين .

بطبيعة الحال، هذه التصرفات الفضة من قبل المؤسسة الدينية الوهابية وشرطتها الرعناء، هي ليست تصرفات شخصية أو لا علاقة لها بالنظام السعودي كما يحاول البعض تزويق وجه هذا النظام المتخلف وتبرئته من هذه السياسات المعادية لأبسط حقوق الإنسان.

نؤكد لهؤلاء من أصحاب النوايا الحسنة أن هذه الأحكام الجائرة هي من صميم أيديولوجية وسياسات المملكة السعودية. فالمعروف أن هذا النظام هو نظام بوليسي قمعي متخلف، وأية معارضة لقرارات الملك يعتبر مخالفة للشرع وللدين باعتباره تمرد على ولي الأمر، ولذلك يعد كفر وإلحاد في نظر المؤسسة الدينية. وعليه، فإننا لم نظلم النظام السعودي إذا قلنا أن هذه القرارات المجحفة هي بأوامر من السلطة السياسية الحاكمة.

وأخيراً، بلغت هذه المظالم حداً أن انتبه العالم إليها خاصة في عصر الإعلام الواسع على مدار الساعة، إذ لا يمكن حجب الشمس بغربال، كما يقولون، فقد وقع مؤخراً أكثر من 40 منظمة كبرى وشخصيات أمريكية على رسالة موجهة إلى وزيرة الخارجية الأمريكية كوندليزا رايس، تطالب الإدارة الأمريكية بتبني سياسة جديدة تجاه الحكومة السعودية بخصوص حقوق المرأة. (الرابط أدناه).

ففي عصر العولمة لم يعد اضطهاد أي شعب من الشعوب مسألة داخلية لا يجوز التدخل فيها، إذ وكما قال مارتن لوثر كنغ: "المصيبة ليس في ظلم الأشرار، بل في صمت الأخيار"  وقال أيضاً: " الظلم في أي مكان هو ظلم في كل مكان". وعليه فالمجتمع الدولي مطالب بالتحرك السريع لإيقاف هذا الظلم، سواءً كان في السعودية أو أي مكان آخر. فالنظام  السعودي لم يسلم من ظلمه حتى الزهور.
ــــــــــــــــــــــــــ
المثقفون الأمريكيون يطالبون بتغيير السياسة الأمريكية تجاه السعودية .
http://www.akhbaar.org/wesima_articles/index-20080212-42517.html

 
كاتب وطبيب عراقي
البريد الالكتروني: Abdulkhaliq.Hussein@btinternet.com

 

 

 

يجب دحر تجاوزات إردوغان على العراق
هل حقاً السعودية على وشك الانهيار؟
مخطط لسرقة النصر من العراقيين
التفاهم الإيراني – الأمريكي انتصار للسلام والحكمة
لا يصح إلا الصحيح
العراق وأمريكا، نحو علاقات متكافئة وقوية
لماذا انهارت الدولة العراقية؟
محاولة لفهم الأزمة العراقية
أفضل طريقة لإسقاط حكومة المالكي!
مَنْ وراء تفجيرات الأربعاء الدامي؟
لبنى حسين تحاكم عمر البشير
حول اقتحام معسكر أشرف
الخيار الكردي، بين الاستقلال والفيدرالية
هذه الصورة ليست في صالح المالكي
يا له من بركان ناكر للجميل
ماذا يجري في إيران؟
حول وباء الإسلام السياسي ثانية
حتمية موت الإسلام السياسي
تحية للمرأة الكويتية بفوزها في الانتخابات البرلمانية
السياسة بين المصالح والأخلاق
هل الحرب على الإرهاب.. أم على الإسلام؟
الإسلام السياسي من منظور الداروينية الاجتماعية
عودة إلى موضوع حل الجيش العراقي السابق
كي لا ننسى جرائم البعث
في الذكرى السادسة لتحرير العراق من الفاشية البعثية
لماذا يسعى المالكي للقاء الملك السعودي؟؟
هل ستنجح سياسة أوباما مع إيران؟
هل من جدوى في الحوار مع البعث؟
حول العلاقات العراقية - الإيرانية
دلالات جدولة الانسحاب الأمريكي من العراق
عودة إلى موضوع تسلح العراق
لماذا الخوف من تسلح العراق الديمقراطي؟؟
الثورة الخمينية ضد مسار التاريخ
هل محمد خاتمي، إصلاحي حقيقي أم مزيف؟
أهمية انتخابات مجالس المحافظات العراقية
حوار مع القراء حول محرقة غزة
انتصارات إلهية أم كوارث؟
إلى متى تنجح إيران في سياساتها العبثية؟
انتقادنا لحماس لا يعني تأييداً لإسرائيل
ماذا لو كان القائل عراقياً؟
من المسؤول عن مجزرة غزة؟
دعوة لحظر العقوبات الجسدية في المدارس
لولا بوش لكان صدام يحكمهم الآن بـ"القندرة"
ثقافة الحضيض
إلى أين تقودنا ثقافة الحذاء؟
ما تخططه سوريا للعراق لما بعد الانسحاب الأمريكي!!
هل الانهيار قريب؟
محنة أهل القرآن وأهل الإنجيل
(بنات يعقوب) رواية جديدة لمحمود سعيد
وأخيراً انتصر العقل...!!
الدستور العراقي، المشاكل والحلول
حول ترشيح المالكي لجائزة نوبل
الدلالات الحضارية لفوز أوباما
أوباما أو ماكين؟
مخاطر التدخل الإيراني الفظ في الشأن العراقي
العشائر والدولة
مخاطر تحويل العراق إلى مأتم دائم
يا حكام دمشق، هذه بضاعتكم ردت إليكم
لماذا الضغوط لرفض الإتفاقية العراقية-الأمريكية؟
مهزلة جديدة يرتكبها البرلماني العراقي
رفع الحصانة عن الآلوسي انتصار لإيران
في الذكرى السابعة لهجمات 11 سبتمبر
من سيكون الرئيس الجديد لأمريكا؟
لماذا اغتالوا كامل شياع؟؟؟
انقلاب موريتانيا يجب أن لا يمر دون عقاب
حل مشكلة كركوك بين الممكن والمستحيل
ليس دفاعاً عن ثورة 14 تموز وعبدالكريم قاسم
هل كانت ثورة 14 تموز سبب نكبات العراق؟
لكي ينجح الحوار بين الأديان والمذاهب
تحية لثورة 14 تموز في يوبيلها الذهبي
سياسة " كل شيء أو لاشيء".. إلى أين؟
إشكالية الليبرالية في العالم العربي*
حول مؤتمر مكة للحوار بين الأديان
"الأخوان المسلمون" امتداد للوهابية
الاتفاقية العراقية-الأمريكية، مرة أخرى
الاتفاقية العراقية-الأمريكية، ضرر أم ضرورة؟
حكومة المالكي و "ربَّ ضارة نافعة"!!
على هامش مؤتمر العهد الدولي الثاني
هل كان نوري السعيد خائناً؟
حزب الله على خُطىَ حماس في الإثم والعدوان
دور الانفجار السكاني في حروب الإبادة (2-2)
دور الانفجار السكاني في حروب الإبادة (1-2)
هل حقاً فشل المالكي في حربه على المليشيات؟
صعود وسقوط جيش المهدي
التيار الصدري يعيد لعبة عمرو بن العاص برفع المصاحف
عملية "صولة الفرسان" اختبار للمالكي والجيش العراقي
في الذكرى الخامسة للحرب على الفاشية في العراق
مقتل المطران رحو شهادة أخرى على خسة "المقاومة" ومؤيديها
الدفاع عن وفاء سلطان هو دفاع عن حرية التعبير
من المسؤول عن التوغل التركي في العراق..؟
العراق والانتخابات الأمريكية.. حوار مع الدكتور كاظم حبيب
لو نجح أوباما؟
دور قانون رقم 80 في اغتيال ثورة 14 تموز
من هم المجانين في تفجيرات الأسواق الشعبية؟
دعوة لحل محنة الأرامل والمطلقات في العراق
السبب "الحقيقي" لاحتلال العراق!!
حول قرار البرلمان الأوربي وحقوق الإنسان في مصر
التطبير ممارسة وثنية ضارة يجب منعها
هوس العرب بالسيف
دور التربية في صناعة الإرهاب
دلالات اغتيال بنظير بوتو
من حصاد عام 2007
الديمقراطية ليست بلا ثمن... ولا تراجع عنها*
دعوة لمواجهة إرهاب طالبان الشيعة في البصرة
مشكلة العرب أن الطائفية عندهم أقوى من القومية
التسامح في الإسلام.. على طريقة الحكومة السودانية!!
مؤتمر أنابوليس فرصة يجب عدم تفويتها
العولمة حتمية تاريخية (2-2)
العولمة حتمية تاريخية (1-2)
ثورة أكتوبر البلشفية كانت ضد قوانين حركة التاريخ
رد على مقال الدكتور سعد الدين إبراهيم (من فيتنام.. للجزائر.. للعراق)
حول زيارة العاهل السعودي لبريطانيا
عبثية الكفاح المسلح
حزب العمال الكردستاني والكفاح المسلح والمحنة العراقية
حول إستراتيجية أمريكا في الشرق الأوسط
فيدرالية أَم تقسيم؟
ماذا لو انهارت أمريكا؟
بلاك ووتر وتجارتها الرائجة في العراق
بين سذاجة عبد المهدي وذكاء الشيخ طنطاوي
في الذكرى السنوية الثالثة لمؤتمر (الأقباط متحدون)
إذا كان الغراب دليل قوم!!
على هامش مهرجان سعودي لدعاة التطرف
عودة إلى موضوع الحرب والنفط!!
هل كان إسقاط حكم البعث من أجل النفط؟
في الذكرى السادسة لـ(غزوة مانهاتن!!)
بن لادن أصدقهم... شكراً بن لادن!!
أزمة الوعي الديمقراطي في العراق
السعودية والوهابية وجهان لإرهاب واحد
مجزرة كربلاء وقرار تجميد جيش المهدي
فضيحة الإستقواء بشركات الترويج
المصالحة...المهمة المستحيلة!!
ما الحل لأزمة حكومة المالكي؟
دور السعودية في تدمير العراق
خرافة الإسلاموفوبيا
المطلوب حكومة تكنوقراط رشيقة
العراق ليس للعراقيين!!
"دار الحنان" صورة مصغرة للوضع العراقي البائس
أسوأ من فضيحة أبو غريب
آفاق.. منبر المثقفين الليبراليين العرب

1 - الدين يستخدم سياسيا
ابو علي | 7/5/2008 ,8:53 AM
لقمع المطالبين بالحريات وتعيين رجال الدين بيد الاسره المالكه فقط ويختارون من يطبل لهم ويلوي اعناق النصوص والفتاوي لتثبيت حكمهم

2 - يابن قذيرة--كلامك فجيرة
طالب | 7/4/2008 ,9:57 AM
الظاهر ان الرابط الذي كتبته لك وظهرت فيه مامتك افضحك بس لاتخاف ماراح اقول اسماء اباءك الذين مامتك جمعتك منهم وكما قال المتنبي(اباؤك ياسيف كثيرو--منهم الحمار والقرد والبعيرو)والعاقل يفهم!!!!

3 - ابن الخنزيرة طالب
سيف بن ذي يزن | 7/4/2008 ,7:14 AM
لصرت تبيع بهائم ليش ماتبيع امك وتريحها من النياكة عيب عليك تجر على امك من اجل كم دولار تاخذها من صليبي ولكن ليس عليك شرهه مدام انك ابن حنزيرة وسخة

4 - يبن قرن انا ابيع بهايم مثلك
طالب | 6/4/2008 ,4:47 AM
ياسيف بن بول انا اصبحت غني لاني ابيع بهايم حميرية مثلك ومثل اباءك واجدادك المعكلين فارغي العقول!وياريت انت ايضا تاتي الي لابيعك بكام دولار ونربح منك بس المشكلة من يشتري حمار قذر معفن مثلك؟وكما قال المتنبي(الحمار بن يزن رخيص وبخس--لانه كلب ونجس ابن نجس)والعاقل يفهم!!!!

5 - ياطالب اذا كان عند ك مال اشتر شرف امك
سيف بن ذي يزن | 6/4/2008 ,1:52 AM
انت يابن الخنزيرة ياطالب تدعي انك غني انا اعلم انك غني ولكن من اين لك المال اليس من الجرارة على امك واهلك يعباد الدينار ولكن اقول مثل ماقال امرو القيس (يطالب يابن الخنزيرة ///// ماعندك شرف او غيرة)

6 - ياسيف بن نعاله انا اغنى منك بالف مليون مررة!
طالب | 2/4/2008 ,1:50 PM
انا اشتريك انت وشيوخك وعمايمهم وابوك وامك تعرف بكام؟ابدلهم بحذائي القديم لاحبا بهم بل عشان ارميهم وانت معاهم بالمراحيض واسحب السيفون عليكم واخلص منكم باانجاس وكما قال المتنبي(انجاس ياوهابية ياقذرين يانجاس---شيوخكم عراة وبدون لباس)والعاقل يفهم!!!!!!

7 - هاهـ ياطالب اليوم تذهب بامك الى الصلبين
سيف بن ذي يزنه | 2/4/2008 ,12:48 AM
شكلك ياطالب محتاج كم دولار وعلى كذى سوف تذهب بامك الى الصلبين من شان ينيكونها ويعطونك كم دولار والله عيب عليك يابن الخنزيرة تاكل من كسب كس امك بس انتا عادي عندك لانك كافر وملحد ومجوسي ومن مخلفات الهالك الخميني والكلب ابن الكلب السكستاني هم الي علموك الجرارة علة امك واهلك واقول ان الكلب ابن الكلب ابن الخنزيرة عبد الخالق حسين مثلك يعني انت وياه ابنا خنزيرة

8 - ياسيف ابن النعال قافلتك حمير وبغال!
طالب | 30/3/2008 ,10:04 AM
صح انت تقود القافلة وهم اهلك وامثالك من البهايم والحمير والمتخللفين عقليا المنكوليين بالتخللف السلفي الارهابي الوهابي الجايف النتن المعففن المجرم يازبالة يبن المراحيض وكما قال المتنبي(قافلة بهايم يقودها الكلب بن الكلب سيف بن الحمار--عبارة عن زبل وارهاب وسلفية لااخلاق لهم ولا وقار)والعاقل يفهم!!!!!

9 - كلب العراق طالب
سيف بن ذي يزن | 29/3/2008 ,2:29 AM
اقول القافلة تسير وانت ياطالب تنبح وقول لك لايضر السحاب نباح طالب طلال حاتم عاد تصدق ان الخنزير الي يتمتع بامك اطهر منك تعرف ليش لانك من عباد القبور في النجف الاقرف وفي كربلا المنجسة

10 - هذا هو منطق الجهلة الحمير ياسيف بن الحمار ابو العكال
طالب | 18/3/2008 ,10:12 AM
لاتعليق فكلامك يدل على جهلك ولا فائدة بالاستمرار بشتمك فالبهيم اذا شتمته رفعت من شئنه وكما قال المتنبي (لاتشتم البهيمة حتى ترفع شئنها--فهي اغلى ماعندها هو تبنها)والعاقل يفهم!!!!!!!!!!

11 - شوف يافرخ السكستاني يالمدعو طالب
سيف بن ذي يزن | 11/3/2008 ,7:25 AM
نعم نحن ندعم الشياطين اذا كان هناك تدمير للمجوس وان شاء الله ياتي صدام ثاني يقضي على المجوس عباد النار في ايران وينظف ارض العراق من الروافض عباد القبور نخن نفخر ان اكثر المجاهدين في الارض خرجو من ارض الحرمين الشريفين نعم نحن فضلنا الله على كثيرا من الشعود فجعل في ارضنا الحرمين الشريفين وجعل خاتم الانبيا وارسل من ارضنا وجعل في ارضنا الخير الكثير والذي يجعل جميع شعوب العالم ترتعد منا الحمد لله بمالنا نشتريك ونشتري اهلك معك بعدين حمار شايل ذهب خير من حمار مثلك شايل تبن موتو بغيضكم فلن تصلو عشر ما وصلنا اليه الحمد لله امن وامان واموال ورخاء

12 - يحمار اللي تحت تعليقي
طالب | 10/3/2008 ,3:26 AM
واقصد البهيمة اللي باسم سيف بن يزن!اولا ياتافه ان الاسم الذي اخترته هو احد ملوك اليمن واستعان بالفرس لطرد الاحباش من بلاده!اي انه فضضل استعمار خفيف عن استعمار بغيض!كما فعلو العراقيين للتخللص من بغض صدام الذي انتم ايدتموه في حرب ايران بسسب طائفيتكم وحقدكم البغيض!انتم زبالة البشرية ومحتقريين بكل العالم حتى دول الخليج تكرهكم لشدة عنصريتكم لانكم شايفين نفسكم نعال عتيك!حتى الغرب عندما يرون واحد منكم يقولون عليه(حمار شايل ذهب)فالى متى تبقون حمير العقول!؟وكما يقول المتنبي(البدوي السلفي اكبر حمار حصاوي--لاعقل له يمشي وراء حمير الفتاوي)والعاقل يفهم!!!!

13 - انت حارب المحتلين لبلدك اولا
سيف بن ذي يزن | 3/3/2008 ,5:52 AM
انت ايه الصعلوك الرافضي المدعو عبدالخالق حسن قبل ماتتكلام عن السعودية التي شرفها الله بخدمة الحرمين الشريفين تكلم عن العراق وعن احتلاله من قبل الصلبين الكفرة وعن فعائلهم ببنات وطنك من التمتع بهن برضا مراجعكم الشيطانية امثال السكستاني وبقية المراجع المجوسية مهما قلت انت او بعض الخنازير الذين يؤيدونك لان تعدو قدرك نعم نحارب كل مايخالف عقيدتنا ولسنا مثلكم تغيرون دينكم بكم دولار

14 - المملكة العربية الروتانية
طلال حاتم | 17/2/2008 ,2:15 PM
لماذا ايها الاخوة تشغلون فكركم بهؤلاء وهم حرام نطلق عليهم بهائم فلبهائم اشرف وانظف منهم مدارسهم ومكتباتهم تمتلىء بكتب وتوصيات الحيوان محمد بن عبد الوهاب الذي فضلوه على الرسول صلعم ولعلمكم عيد الحب بدعه ولكن القواعد الامريكية في بلادهم ليست بدعه

15 - الدم الأحمر
ابو صلاح | 14/2/2008 ,1:00 PM
الكاتب عبد الخالق عراقي الولادة و المشاعر الطيبة، و أعتقد جازما أنه يتذكر بداية ستينات القرن الماضي حيث قام القوميون العنصريون بتحطيم باصات نقل الركاب لكون لونها أحمر. و أصبحت الطماطة الحرمراء و الرقّي الأحمر و الثياب و كل شيء أحمر من المحرمات عليهم. لا استغرب أن أرى التحالف القائم بين البعثيين و الوهابيين الإرهابيين ضد شعب العراق، إنهم يتفقون على عداء العراق و على إراقة دماء شعبه الأحمر.

16 - احترنا مع هؤلاء!!!!!!!!!!
طالب | 14/2/2008 ,7:53 AM
من اين ابدء واين انتهي مع تصرفات هؤلاء الزبالة البشرية!عقول متحجرة لدرجة لايمكن وصفها!فكلما العالم زاد تحضرا وتقدما ازداد هؤلاء تحجرا وتمردا!وكئن المعادلة عكسية!اذا كنتم لاتتشبهون بالغرب لماذا اذن تستعملون طائراته وتلفازه وحاسوبه وسياراته وبواخره وغيرها من الاجهزة والالبسة العائدة له؟اكيد راح تطلعون لنا بفسوة من احد علمائكم المتخلفين الحمير الجهلة ويفسي بفسوة تحلل هذا وتحررم ذاك!لافائدة من الكلام فقد قلتها سابقا ان الكلام لاينفع مع الاموات لانهم لايسمعون !وهؤلاء اموات البشر اموات العقل زبالة على هيئة بشر!وكما قال المتنبي(لانفع في نصح الحمير زعيقا--فئاخرها سيرد عليك نهيقا)والعاقل يفهم

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.