Untitled 1

 

2017/11/24 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :23/6/2008 3:24 PM

العجوز والفوطة !! (أو فيروس نبيل عودة)

 

نبيل عودة

                                                (1)
بعض نشيطي الأحزاب في بلادنا لامعون في نقاشهم وطروحاتهم .. ولكنهم فارغون من المضمون .. ومن القدرة على الرؤية خارج المربع النهائي للفكر الحزبي المتزمت، الذي دفنوا أنفسهم فيه أحياءا. وكثيرا ما وجدت نفسي أختار الصمت، تلاشيا لحوار الطرشان.  ان عقليتهم وردود فعلهم، ذكرتني بحكاية العجوز الطاعن في السن الذي تزوج من صبية ناضجة مثل زهور الربيع. بعد زواجهما بشهر واحد، ذهب العجوز لمرشده الديني شاكيا همه.

قال: تزوجت يا سيدي من صبية تحبني وأحبها، ومع ذلك لم أنجح بايصالها الى قمة اللذة، فتكاثرت شكواها، وهذا الأمر يثقل على حياتي معها، فما العمل؟ قال المرشد الديني بعد تفكير: عليك يا أبني باستئجار شاب يقف فوق سريركما ومعه فوطة يلوح بها حين تعاشر زوجتك .. وعندها لا بد ان يحصل ما ترجوه.

وهذا ما كان. استأجرالعجوز شابا، ووقف الشاب يلوح فوق سرير الزوجين بفوطته. ولكن الزوجة لم تتغير حالها وازدادت شكواها ..

عاد العجوز الى مرشده الديني شاكيا باكيا حظه العاثر. طالبا حلا لمشكلتة مع زوجته الناضرة.
قال له مرشده الديني: لا تجزع ، لكل مشكلة حل. يجب ان نغير الأدوار الآن. الشاب ينام مع الزوجة في السرير، وأنت تقف فوق رأسهما ملوحا بالفوطة.

ونفذ العجوز أوامر مرشده الديني (أو قائده السياسي)، وقف ملوحا الفوطة فوق رأسي الشاب وزوجته الصبية التي دبت فيها الحياة، وبدأت تتأوه وتتلوى لذة وانبساطا .. فازداد تلويح العجوز بالفوطة توترا وهياجا. وعندما انتهى الشاب من واجبه، نظر اليه العجوز شذرا وصرخ به: يا ابن القحبة، أنت لم تلوح بالفوطة بشكل صحيح، كان يجب ان تلوح مثلي .. هكذا !! حقا .. مشكلة سياساتنا وأحزابنا ونشطائهم وكتبتهم هو شكل التلويح وليس جوهر المشكلة!!   
                                                (2)
في حديث اذاعي لأحد الملتصقين عنوة بالأدب، أدلى به بمناسبة رحيل الشاعرة العراقية نازك الملائكة، قال في تقييمه ان نازك الملائكة أسست لقصيدة النثر العربية ... كنت مستمعا للبرنامج، فأصبت بعسر الهضم الثقافي المريع. حككت جلدة رأسي بقوة لأنشط ذاكرتي ويقيني، لعلي فقدت الاتجاه... اذ كنت على يقين ان نازك الملائكة لم تكتب قصيدة نثرية واحدة، ولكن الملتصق بالأدب، دكتور في التاريخ، وبدأ نشاطه "الثقافي" بعد ان تجاوز جيل التقاعد وبات لديه فراغ واسع وتخيلات ثقافية، وانا مجرد حداد، أعتاش من مهنتي الصعبة، التي أعمل فيها عشر ساعات يوميا على الأقل، عدا ساعات السفر ... فهل فاتني ما يكمل معرفتي لابداع الشاعرة نازك الملائكة؟

لا أدعي اني ملم بكل ابداعها، ولكني على يقين انها لم تكتب حرفا واحدا غير موزون في قصائدها. حقا كتبت قصيدة التفعيلة الشبيهة من ناحية الشكل بقصيدة النثر، ولكنها "موزونة على المسطرة".

ومع ذلك لم أكن مستعدا لمناقشته، وهو الناقد والشاعر والقاص والمؤرخ والذي "تعلم" مقالاته النقدية في الجامعات و"يتتلمذ" عليها ادباء المستقبل ومفكروه.. هذا على الأقل ما يدعيه، ولكل انسان، حرية التعبير عن الرأي وعن الحلم وعن الأوهام التي تداعب ذهنه ما دامت لا تؤذي البشر ولا الأدب والثقافة !!

ما أعاد ثقتي بمعرفتي العامة لابداع نازك الملائكة، زميل شاعر، أعتبره من أبرز شعراء العامية في بلادنا وأرقهم تعابيرا، وأعني الصديق سيمون عيلوطي من الناصرة، صاحب الموقع الثقافي المميز "الموقد". فأنا لم أكن في الحقيقة على موعد معه، كنت مستمعا للبرناج الاذاعي، وبدات أتحرك على كرسيي بنوع من الحيرة وعدم الراحة على هذا الجهل الثقافي، وتتملكني الرغبة الحادة والفورية في ايضاح ان نازك لم تكتب قصيدة النثر اطلاقا، وانها من أبرز شعراء التفعيلة في شعرنا العربي.

ولذلك المتثاقف أقول ان شعر التفعيلة هو شعر موزون اذا كان لا يعرف ذلك، ولكن كيف أصل لمقدم البرناج لاصلاح هذه الهرطقة الثقافية؟

ما شفى غليلي حقا وانا في حيرتي هو مشاركة الشاعر سيمون عيلوطي في مداخلة بنفس البرناج، انتبه من الجملة الأولى، بشكل خاص، لهذا الخلط وعدم القدرة على التمييز بين شعر النثر وشعر التفعيلة الذي وقع فيه الناقد القاص الشاعر الأديب .. على آخر العمر !! شارحا بوضوح ان نازك لم تكتب قصيدة نثرية اطلاقا ... وان حضرته لا يميز كما يبدو بين المنثور وشعر التفعيلة، ولا أعرف كيف تلقى "أديبنا " هذا التوضيح بالبث الحي والمباشر.

ما يجعلني أدون هذا الموضوع، ان "الأديب" اياه، وفي أول مناسبة التقى فيها مع زميلي الشاعر سيمون عيلوطي، اتهمه انه مصاب ب: "فيروس نبيل عودة" .. حقا الأمر مضحك ويبعث على السخرية، وكان نفس "الأديب" قد تفوه امام أقرب أصدقاء لي، من مبدعين لهم مكانتهم، بأوصاف لا تليق أن يستعملها حتى رجال العصابات  بين بعضهم. حقا تلقى الاجابات المناسبة من الجميع، وقد فضلت تجاهل بذاءته .. والتعامل معه وكأن شيئا لم يصلني .. وحتى تجاهلت "خرابيشه النقدية التي تعلم  في ارقى الجامعات العالمية"...

بالطبع أعذره، لأن حاله أشبه بحالة العجوز، الذي طعج الثمانين، ويتقدم نحو التسعين، اذ التقى في بيت للعجزة، بسيدة كبيرة في السن، تلبس بنطالا ضيقا، يظهر مفاتنها، أو ما تبقى من مفاتنها.. اعاده الى ذكريات الشباب، قال لها: "اليوم عيد ميلادي.."  آملا بعناق وقبلة كل عام وانت بخير .. أجابته : "رائع، انا على استعداد للمراهنة بأني أعرف كم عمرك اليوم بالضبط". انفعل العجوز: "حقا ؟ كيف؟". قالت السيدة: "بسهولة .. انزل بنطالك".

انزل العجوز بنطاله. تفحصته وقالت: "انت ابن 84 عاما". تعجب العجوز: "كيف عرفت ؟" فأجابته: "انت نفسك أخبرتني بعمرك أمس".

غضب هذا "الأديب" ورؤيته ان نبيل عودة أصبح "فيروسا" معديا لكل من يناقشه وينتقد آراءه أو يصوبها، جاء بسبب رأي ثقافي عبرت عنه، رفضت فيه تقييمه واسلوب نقده المدحي والمليء بالتطبيل والتزمير، لعدد من الاصدارات الفجة والفارغة من الأدب ومن أي مضمون لغوي أو ثقافي أو فكري، منتظرا العناق والقبلة.

هذا الأسلوب يعمق الغرور عند البعض ويضاعف أزمة الكتاب المحلي، أزمة القراءة والتوزيع وتطوير حركة ثقافية مؤثرة وقادرة على الحياة والنهوض بحركتنا الأدبية.
                                                (3)
لا أكتب لأني غاضب، بل أكتب له ولآخرين لا يقلون عنه غرورا وفراغا، من منطلق الشفقة، ولأمنع هذا "اللون الثقافي الشتائمي".

هناك "متشاطر" أيضا يريد ان يمتحنني بالاملاء العربي .. وهو شخص من الصعب الاقتراب منه بسبب" ...  "كما كتب الأديب عطالله جبر في قصة جميلة اسمها "الرائحة"، نشرها على موقع "الموقد" .

أكتب للمتطاولين سياسيا أيضا، بعضهم اتهمني بأني أكسب المناصب على حساب مصائب شعبي، هذه التهمة نشرت في اليوم الذي فصلت من عمل اعلامي في موقع بسبب آرائي السياسية ونقدي للحياة السياسية والسياسيين ومناهجهم، ورأيي الصريح بحالتنا السياسية والثقافية، والذين صارت اهدافهم السياسية لا تتعدي ضمان كرسي في البرلمان (الكنيست). واليوم انا، بصراحة مطلقة ... عاطل عن العمل ومسجل رسميا في مكتب العمل في الناصرة. هذا هو المنصب الوحيد الذي حصلت عليه من مواقفي السياسية والفكرية والثقافية .. ولا اتمناه لأحد !!

نبيل عودة لا ولن يبيع كرامته ووضوح رأيه واستعداده للنقاش الجاد مثل بعض المعتوهين الدخلاء على السياسة أيضا.

ان خلاف الرأي هي مساله من المفروض ان تكون طبيعية جدا، والتعددية الثقافية والفكرية والقومية والدينية، حق اساسي من حقوق الانسان، في دولة اسرائيل أيضا ... ولم تستثن مواطنيها العرب من هذا الحق القانوني، فلماذا لا نطبقه على نقاشنا، ونتمسك به، خاصة وانه يعطينا مساحة واسعة لنقد وفضح سياسات التمييز العنصرية للمؤسسة الاسرائيلية الحاكمة وارباكها قضائيا وسياسيا واعلاميا وثقافيا، محليا ودوليا أيضا.

هل نحن ضد حرية الرأي والحوار والنقد بلا شتائم وبلا اتهامات صبيانية معتوهة؟ أم اننا نعمل لنستثني أنفسنا، برفض هذه الميزة الدمقراطية الرائعة والعملية والتي لا تطوير لأي مجتمع مدني بدونها؟ والمؤسف ان هذه المساحة الدمقراطية، تستغل في التحريض ضد المختلفين رأيا وفكرا وهوية ثقافية أو دينية أو قومية.

أقول من المؤسف ... ولكن للحقيقة لا أسف، انما منتهى السخرية. حلقة مفرغة من الادعاءات والمدعين التافهين. ينظرون ولا يفقهون بديهيات الحياة والمجتمع الذي ينظرون له. فكرهم من المهد الى اللحد ثابت مثل جرمق بلادنا. نعشق جرمقنا بشموخه، نعشق اطلالته على جليلنا الأبي الأشم. نعشق أزهاره وحيواناته وأشجاره وطبيعته وهواءه وخضرته الدائمة، التي تورق في القلب أحاسيس من الحب والجمال والعشق للوطن. ولكننا لا نعشق جمود فكرهم وترهلة، لا نعشق تحجرهم المتواصل رغم حقائق الحياة المتغيرة بلا توقف. لا نعشق اصفرار نصوصهم وأحكامهم وضلالهم الذي يسوقوه كما تسوق البضائع الفاسدة .. بالخداع والتزييف!!

وحالهم مثل ذلك الزعيم الجديد لقبيلة من الهنود الحمر، القاطنين في محمية طبيعية .. لم يتعلم طرق أجداده في الكشف عن الآتي .. وكان فصل الشتاء على الأبواب، وأراد ان يعرف حال الشتاء القادم، وهل سيكون باردا .. أم لطيفا ، ليعطي ابناء قبيلته نصائح الاستعداد للشتاء. ولكنه لعدم خبرته باساليب أبائه وأجداده في الكشف عن حال الطقس والتنبؤ بما يكون عليه الشتاء من برد، قرر ان يدعو ابناء قبيلته الى جمع الحطب استعدادا لشتاء بارد. ومن أجل التأكد من قراراته، اتصل بدائرة الأحوال الجوية مستفسرا عن توقعاتهم للشتاء القادم. وهل سيكون باردا؟ قالوا انهم يتوقعون شتاء باردا. اطمأن لقراره وشجع قبيلته على جمع المزيد من الحطب.

بعد اسابيع اتصل بدائرة الأرصاد الجوية مرة أخرى، ليطمئن على صحة قراراته. قالوا أنهم حقا يتوقعون شتاء باردا جدا جدا. وعليه أصدر قرارا بجمع أكثر ما يمكن من الحطب. وعاد يتصل بعد ايام بدائرة الأرصاد .. اذ بدا الشتاء ولا يظهر البرد الشديد، فهل تكون كميات الحطب التي ملأت بيوت وساحات المحمية الطبيعية بلا فائدة، وتظل متراكمة في الصيف القادم في مكانها ؟

- هل حقا انتم متأكدون ان هذا الشتاء سيكون باردا جدا ؟

- أجل باردا جدا !!

- وكيف تأكدتم من ذلك ؟

فاجابوه: لأن الهنود الحمر في المحمية يجمعون الحطب بشكل جنوني .. لذلك عرفنا اننا مقبلون على شتاء بارد جدا جدا!!

هكذا يتصرفون عندنا أيضا. يقررون بدون معرفة. لا يميزون بين الخطأ والحقيقة. يزورون ويتمادون في التضليل. يورطون شعبا كاملا بنهج خاطئ. ربما قصة الزعيم الهندي تثير الضحك ... أما قصة سياسيينا وكتبتهم التافهين، والمصفقين والسحيجة فتثير السخرية والقلق على مصيرنا مع سياسيين يمارسون السياسة بقيم الدجل والتزييف.

ربما يفهمون السياسة من مصدر التشابه اللغوي، من التسييس مثلا. تسييس الخيل ... ولكن هل يمكن تسييس الشعوب؟

حقا يمكنهم تسييس زلمهم ... ولكن لا يمكن تسييس شعب وثقافة وفكراذا كانت آفاقهم لا تتجاوز التلويح بالفوطة. فهل يكفون عن التلويح بفوطهم؟؟

 
كاتب، ناقد واعلامي - الناصرة
البريد الالكتروني: nabiloudeh@gmail.com

 

 

 

طالبو الإله...!
يهودية وهابية في إسرائيل!!
العالم العربي بين خيارين: عقل وإبداع... أو نقل وإتباع؟!
لعبة شد الحبل أم تبادل أسرى ؟
الحياة السياسية الحزبية العربية في اسرائيل - ما الجديد على الساحة؟
كيف صار الديك فيلسوفا؟*
الاعلام كمقياس للرقي المجتمعي والحضاري
جوهر حرية الرأي .. ومشاكل أخرى في طريق الثقافة العربية !!
انتصار السوبرمانية...
حرب جميع المهزومين .. من المستفيد من دمار المشروع الوطني الفلسطيني؟
قصة ... يوم في حياة ديك ..*
مستقبل الوضع في الشرق الاوسط بعد غزة ؟؟
حلول حجرية .. في عصر الكلمة !!
إنه زمن البول فوق المناضد والبرلمانات والوزراء
حكاية البطة النافقة ...
تهافت الحوار أو تهافت المثقفين؟
قصة معاصرة .. كيف صار المستشارون أكثر من حمير مملكة واتا...
قصة: أفروديت لا تنفع طه ...
ايران نووية .. مقبرة للحلم القومي العربي !!
الناصرة حسمت: ضد الطائفية ومن أجل مجتمع مدني حضاري
الفاشية لن تتوقف في ام الفحم فقط .. !!
عجائب الانتخابات المحلية للعرب في اسرائيل
عكا: ضوء أحمر آخر للواقع الآيل لإنفجار أشد هولا ...
بذكرى ثورة اكتوبر ..لا بد من بداية جديدة
رد عل طروحات يوسف فخر الدين في " أجراس العودة " ضد نبيل عودة
ما العمل... مجلي وهبة لا يريد أن يكون زينة في الأحزاب اليهودية؟!
عرب طيبون .. حتى متى ؟!
ثقافة حوار .. أم غابة حوار ؟!
قضايا الشرق الأوسط المتفجرة.. هل من حل سحري في الأفق؟
احبسوا انفاسكم : وزير العلوم والثقافة والرياضة هدد بالاستقالة !!
الفنون أنتجت روائع والسياسة أنتجت مسوخا
محمود درويش كما عرفته
قانون سحب المواطنة .. عقاب جماعي للعرب في اسرائيل !!
لا تزايدوا على المطران شقور
حتى يجيء عصر التنوير
أبو هواش في تونس الخضراء - قصة
الفوطة التي تلوح لأبو هواش في يقظته ومنامه .. رد على الظلامي المتحجر منذر أبو هواش
مهرجان المواهب الشابة في الناصرة.. يحصد عواصف من التصفيق والحب الانساني
بروفيسور كلثوم عودة من الناصرة الى سانت بطرسبورغ
رسالة مفتوحة الى ادباء "واتا" المتنورين ..
مجتمعنا بتراجعه مدنيا.. يتراجع ثقافيا أيضا
انتصار .. ولو على خازوق !!
هذا النصر شر من هزيمة...
قطار منطلق بلا هدف ويطلق الصفير الحاد ..
غريب يدخل حارتنا
لننصف النساء في مجتمعنا أولا ...
الأطرش والأعمى على مسرح الأحزاب
زمان السلاطين .. أو عودة الى زمان الترللي *!!
ملك طائفة جديد .. قريبا في بيروت !!
هواجس ثقافية في وداع العام 2007
غياب النقد .. غياب للثقافة وغياب للفكر !!
الهوية القومية .. بعيدا عن التعصب قريبا من الانتماء الانساني
الهوية القومية أو سياسة الهويات – الواقع الاسرائيلي نموذجا
عاجل وملح وغير قابل للتأجيل: دولة فلسطين المستقلة
المغالطة مع سبق الاصرار - "الخدمة المدنية" نموذجا
فشلتم بسياساتكم .. فلا تعبثوا بمستقبلنا !!
زعماؤنا غادروا الوطن قسرا...
تنظير عنصري من قاضي مركزية في اسرائيل
مؤتمر "انا مش خادم" من يخدم؟ الذي يخدم شعبة ليس خادما .. يا من تدعون القيادة
هل سيطرت اللغة العبرية على لسان العرب في اسرائيل؟
شبابنا .. الخدمة المدنية .. والحياة الحزبية العربية في اسرائيل
التاريخ لا ينتظر القاصرين
مؤتمر السلام: التوقعات المبالغ فيها، سلبا أو ايجابا، ليست هي الواردة في الحساب النهائي
خريف حار .. ومأساوي للشرق الوسط
مشروع الخدمة المدنية للعرب في اسرائيل... بين القبول والرفض
قرويات حبيب بولس بين الحنين والجذور حتى لا تضيع ذاكرة شعبنا الجماعية
سطوع وافول نجم سياسي
من واقع الثقافة العربية في اسرائيل: الشاعر الراحل المبدع سميح صباغ.. وثقافتنا الغائبة
أهلا وسهلا بشاعر فلسطين الكبير محمود درويش .. في وطنه
لنبق الحصوة ونتصارح... مجتمع "المهاجرين المتفكك " في اسرائيل أكثر تماسكا وقابلية للحياة من مجتمعاتنا القبلية
جوهرة التاج الأمريكية (انطباعات رحلة أمريكية)
الجنرال براك يميني لتنفيذ مشروع يسار: السياسة على النمط الاسرائيلي
لننتصر على هتلر - كتاب مثير وغير عادي، يثير عاصفة في اسرائيل

1 - هو فقط كلام مبدعين...
ابراهيم ابويه | 3/12/2008 ,1:12 AM
لقد أعجبتني الصيغ الواردة في هذه النصوص ،وأطربتني الامثلة المدرجة لأنها تصور حقا واقعا لا محيد عنه.أما مسألة استعمال الجنس في الكتابة ،فهذا لا يضر أبدا ،بل إن ما يحكمنا أصلا هو الجنس والموت والجنون كما يقول فوكو في أركيولوجيته المعرفية... أشكر الاديب نبيل وأتمنى له مزيدا من التألق والعطاء.

2 - العجوز المراهق والفوطة
ابو العلاء | 4/8/2008 ,9:28 PM
العجوز المراهق ردا على مقال نبيل عوده ابو العلاء. عبد عبد الرحمن عبدالله قرأت مقالك العجوز والفوطة من بانياس شريان الجولان الأبي، هالني ما قرأت لكني سرعان ما ذهب عني الاستغراب إذ أن أصحاب العقول الكبيرة تناقش الأمور الكبيرة وأصحاب العقول الصغيرة تناقش الأمور الصغيرة تذكرت وأنا اقرأ هذا المقال إن صح التعبير ذاك الدكتور الذي دخل إلى غرفة العمليات لإجراء عملية قلب مفتوح لأحد المرضى فما كان منه إلا أن انشغل بثالولة بيده عن عملية القلب. إن كل الكلام الوارد في مقالك ليس إلا غضبا لنفسك من كلمة قيلت هنا أو جملة رميت هناك وكان الأجدر بك يا نبيل وأنت تدعي الحصافة والمفهوميه أن تترفع عن هكذا مواقف فتاريخ الحركة الفكرية عبر التاريخ تشهد النقاشات والجدل واختلاف وجهات النظر والنقد السليم أو حتى الجارح ولكنك أبيت إلا الإسفاف فرحت تخدش حياء القراء الأعزاء بأمثلة تغرق في إباحيتها وجنسيتها مهتما بوصف الأشياء وكان المقصود أن تروي لنا قصة هابطه لا العبرة منها وهذا وضع يصور يا نبيل سوء حال لرجل يظهر عليه المشيب الذي اختلط مع أثار المراهقة أم أن فاقد الشيء لا يعطيه. إن ادعاء الثقافة والمفهوميه لغة يجيدها الكثير من الناس بحذلقة وتشدق وعبارات براقة وألفاظ فضفاضة وتملق لهذا أو تمسح بذاك إلا أن البريق يخبو والخداع سرعان ما ينكشف لان تصرف الإنسان يجب أن يكون مرآة لثقافته ومسؤوليته تنبع من مستواه فالتعامل أساسا قائم على : يليق أو لا يليق، يقدم الخير أو يقدم الشر وهكذا ذكرني مقالك يا نبيل وانت غاضب لنفسك تضرب أمثلة غارقة بالإسفاف والابتذال بطفلتي الصغير عندما طلبت منها ابنة عمها كيس شراب فآثرتها ابنتي على نفسها وناولتها كيس شرابها لكن ابنة عمها قالت لها لا (أقرف) عندها شعرت صغيرتي بالغضب وقالت إذا هاتيه ولا تلعبي معي ودخلت البيت. هذا تصرف لطفلة صغيره في موضع الغضب تكون هكذا نتيجته ونحن مهما بالغنا بإصدار الأحكام عليها فانه تصرف من صغيره ولكن ما يبرر صنع الكهول وما يشفع لهم إن هم ملؤوا الدنيا صراخا وزعاقا بلا جدوى ولسان حالهم يقول ألا لا يجهلن احد علينا فنجهل فوق جهل الجاهلين. لست وحيد عصرك وفريد زمانك حتى تنزه عن النقد أو الكلام فرضاء الناس غاية لا تدرك ولكن الحكيم يا نبيل عوده من استطاع أن يستفيد من النقد ويوظف التجريح في فهم الآخرين وان يخاطبهم على قدر عقولهم – طبعا هذا إن كان عقل المخاطب اكبر من عقل المخاطب – والحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها فهو أحق بها ولا مانع أن يتعلم من الهنود الحمر ومن الذين وصفتهم هامزا لامزا بالنصوص الجامدة والأوراق الصفراء وما إلى ذلك من عبارات تظهر توجها بات واضحا للعيان ولكنها كغيرها زوبعة في فنجان تمضي وتبقى النصوص والاراء و الأوراق الصفراء كنوز الحضارة ونبع العلم ومشاعل الخير ومنارات الهدى والصلاح لان البقاء للأصلح فما من تيار فكري أو حركة شعبه أو تجمع بشري على مدار تاريخ الشعوب والدول والحضارات والأمم إلا كان هذا المعيار مرجعا وقاعدة فالحتمية التاريخية ستلفظه إلى حيث يليق به وهكذا الشأن مع من تسكع في الأحزاب وتكسب في التيارات حتى يصل به الحال لان يكون موقوفا عن العمل وعاطلا في مكاتب البطالة فيستجدي منفعة ببريق ووهم هو الخدمة المدنية ويعمل كبوق دعائي للضحك على أبناء شعبنا من اجل الالتحاق بها وراح يجند نفسه ويسخر طاقاته من اجل هذا السبيل كأنه الطريق الذي ينال به أبناء هذا الوطن حقوقهم المسلوبة ويرفعون عن أنفسهم أنواع العنصرية والتمييز وكأننا أيتام نستجدي الطعام على موائد اللئام ولكنها مقولة العربي الابى تموت الحرة ولا تأكل بثديها.

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.