Untitled 1

 

2017/6/25 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :12/9/2007 3:23 AM

آفاق.. منبر المثقفين الليبراليين العرب

 

عبد الخالق حسين

بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لميلاد صحيفة (آفاق) الإلكترونية، أتقدم بالتهنئة الحارة للأستاذ عمران سلمان رئيس التحري، وكافة العاملين فيها، والقراء والكتاب الذين ادعموها وجعلوها صحيفة متألقة في عالم الصحافة الإلكترونية ومقروءة من جمهرة واسعة وحققت نجاحاً كبيراً بفترة قصيرة قياسية.

لقد ولدت آفاق في الوقت المناسب حيث الحاجة الماسة لها كمنبر حر للمثقفين الليبراليين، وكانت استجابة لظروف موضوعية تفرض وجود هكذا صحيفة ذات توجه ليبرالي لنشر الفكر الديمقراطي التنويري وثقافة التسامح والتعايش مع المختلف واحترام الرأي الآخر، لمواجهة الفكر الظلامي الإسلاموي الأحادي النظرة، الرافض للتعايش مع الآخر المختلف والذي ساهم في نشر التطرف والإرهاب الغاشم المتفشي الآن، وألحق أشد الأضرار بالإسلام والمسلمين وجعلهما في حالة مواجهة دموية غير متكافئة مع العالم ينذر بعواقب وخيمة.

 ومنذ ولادتها قبل عام، حققت آفاق تطوراً كبيراً وبسرعة، سواء في إخراجها الجميل الذي يتصف بالبساطة والجاذبية وسهولة تصفح موادها دون تعقيد، أو عدد قراءها ونوعية كتابها والمواد المفيدة المنشورة على صفحاتها. أعتقد أن سر نجاح آفاق بهذه السرعة يعود بالإضافة إلى ما ذكرت آنفاً، إلى حرص المسؤولين فيها على نشر ما هو مفيد، دون أن يفرضوا شروطاً تعجيزية مجحفة على الكتاب، مثل مطالبتهم بعدم نشر مقالاتهم على المواقع الأخرى إلا بعد مرور كذا من القوت..الخ كما هي الحال عند بعض المواقع مع الأسف الشديد، حيث يتعاملون مع المثقف والثقافة بعقلية تجارية والربح المادي. فالغاية الأساسية من النشر في صراعنا مع التخلف وفقهاء الموت هي إيصال الفكر التنويري إلى أوسع ما يمكن من الجماهير وتجنب المنافسة التجارية المقيتة والمضحكة، في فرض شرط احتكار جهود الكاتب.

لذا وبهذه المناسبة، أتمنى على آفاق مواصلة هذا النهج السليم بإعطاء الأولوية إلى إيصال الإشعاع الفكري إلى أكبر عدد من القراء وعدم فرض شروط على الكاتب عدا نوعية المادة، هل صالحة للنشر على هكذا منبر ليبرالي تنويري أم لا، وعدم الدخول في منافسة غير مجدية مع المواقع الأخرى أو اتخاذ موقف عدائي منها كما يسلك البعض مع الأسف الشديد.

وهناك سر آخر في نجاح صحيفة (آفاق) وهو عدم التقليد وإنجرارها وراء الإثارة بنشر صور خليعة بحجة الفن. فرغم أني أرى من المفيد الاهتمام بالفن وأخبار الفنانين والفنانات وأحب النظر إلى الجمال، ولكن المبالغة في نشر صور خليعة بهذه الحجة يفقد الصحيفة جديتها ومصداقيتها، وتعطي لبعض الحكومات العربية المعادية للفكر التنويري ذريعة لحجب الموقع عن شعوبها كما حصل لبعض المواقع بهذه الذريعة. إذ نرى مع الأسف الشديد أن تلجأ بعض المواقع إلى المبالغة في نشر الصور الخليعة بقصد كسب القراء أو زيادة عدد الزوار للموقع. إلا إننا نعتقد أن هذه الطريقة غير مجدية وتقليد مقرف، بدليل أن مواقع إلكترونية عديدة ومنها آفاق، حققت نجاحات كبيرة في كسب جمهرة واسعة من القراء دون اللجوء إلى هذه الوسيلة الرخيصة.

ولتوسيع شعبية آفاق وجعلها مصدراً مهماً للبحوث والمراجعات عند الحاجة لدى الباحثين، أقترح على هيئة التحرير وضع أرشيف لكل كاتب ينشر مقالاته فيها، مع نافذة يسهل من خلالها البحث عن مقالات الكتاب كما هو جار في بعض المواقع الجادة، إضافة إلى إمكانية التصفح والبحث عن الأعداد السابقة. كما وأقترح أيضاً، فتح ركن خاص بنشر كتب تحت اسم (كتب آفاق) عندما ينقر على الرابط تظهر أسماء الكتب المنشورة على الموقع. لقد أصبحت الصحافة الإلكترونية اليوم وسيلة سهلة لنشر بعض الكتب لتسهيل إيصالها إلى القراء، فحبذا لو تتبنى آفاق هذا المقترح، إذ هناك العديد من المؤلفين يصعب عليهم نشر مؤلفاتهم بسبب الشروط المجحفة والتكاليف الباهظة التي تفرضها دور النشر عليهم. وفي الختام، أتمنى لهيئة التحرير المزيد من النجاح والتوفيق ولصحيفتنا آفاق التقدم المضطرد والتألق الدائم كمنبر ليبرالي يهتم بنشر الكلمة الخيِّرة والفكر التنويري، لتبديد ظلام الفكر التكفيري الاستبدادي الداكن الذي يلف العالم العربي الغارق بالجهل والخرافة حتى صار مستنقعاً لتكاثر ديدان الدجل والشعوذة. وكل عام وآفاق وهيئة تحريرها بألف خير.

 
طبيب وكاتب عراقي
البريد الالكتروني:  

 

 

 

يجب دحر تجاوزات إردوغان على العراق
هل حقاً السعودية على وشك الانهيار؟
مخطط لسرقة النصر من العراقيين
التفاهم الإيراني – الأمريكي انتصار للسلام والحكمة
لا يصح إلا الصحيح
العراق وأمريكا، نحو علاقات متكافئة وقوية
لماذا انهارت الدولة العراقية؟
محاولة لفهم الأزمة العراقية
أفضل طريقة لإسقاط حكومة المالكي!
مَنْ وراء تفجيرات الأربعاء الدامي؟
لبنى حسين تحاكم عمر البشير
حول اقتحام معسكر أشرف
الخيار الكردي، بين الاستقلال والفيدرالية
هذه الصورة ليست في صالح المالكي
يا له من بركان ناكر للجميل
ماذا يجري في إيران؟
حول وباء الإسلام السياسي ثانية
حتمية موت الإسلام السياسي
تحية للمرأة الكويتية بفوزها في الانتخابات البرلمانية
السياسة بين المصالح والأخلاق
هل الحرب على الإرهاب.. أم على الإسلام؟
الإسلام السياسي من منظور الداروينية الاجتماعية
عودة إلى موضوع حل الجيش العراقي السابق
كي لا ننسى جرائم البعث
في الذكرى السادسة لتحرير العراق من الفاشية البعثية
لماذا يسعى المالكي للقاء الملك السعودي؟؟
هل ستنجح سياسة أوباما مع إيران؟
هل من جدوى في الحوار مع البعث؟
حول العلاقات العراقية - الإيرانية
دلالات جدولة الانسحاب الأمريكي من العراق
عودة إلى موضوع تسلح العراق
لماذا الخوف من تسلح العراق الديمقراطي؟؟
الثورة الخمينية ضد مسار التاريخ
هل محمد خاتمي، إصلاحي حقيقي أم مزيف؟
أهمية انتخابات مجالس المحافظات العراقية
حوار مع القراء حول محرقة غزة
انتصارات إلهية أم كوارث؟
إلى متى تنجح إيران في سياساتها العبثية؟
انتقادنا لحماس لا يعني تأييداً لإسرائيل
ماذا لو كان القائل عراقياً؟
من المسؤول عن مجزرة غزة؟
دعوة لحظر العقوبات الجسدية في المدارس
لولا بوش لكان صدام يحكمهم الآن بـ"القندرة"
ثقافة الحضيض
إلى أين تقودنا ثقافة الحذاء؟
ما تخططه سوريا للعراق لما بعد الانسحاب الأمريكي!!
هل الانهيار قريب؟
محنة أهل القرآن وأهل الإنجيل
(بنات يعقوب) رواية جديدة لمحمود سعيد
وأخيراً انتصر العقل...!!
الدستور العراقي، المشاكل والحلول
حول ترشيح المالكي لجائزة نوبل
الدلالات الحضارية لفوز أوباما
أوباما أو ماكين؟
مخاطر التدخل الإيراني الفظ في الشأن العراقي
العشائر والدولة
مخاطر تحويل العراق إلى مأتم دائم
يا حكام دمشق، هذه بضاعتكم ردت إليكم
لماذا الضغوط لرفض الإتفاقية العراقية-الأمريكية؟
مهزلة جديدة يرتكبها البرلماني العراقي
رفع الحصانة عن الآلوسي انتصار لإيران
في الذكرى السابعة لهجمات 11 سبتمبر
من سيكون الرئيس الجديد لأمريكا؟
لماذا اغتالوا كامل شياع؟؟؟
انقلاب موريتانيا يجب أن لا يمر دون عقاب
حل مشكلة كركوك بين الممكن والمستحيل
ليس دفاعاً عن ثورة 14 تموز وعبدالكريم قاسم
هل كانت ثورة 14 تموز سبب نكبات العراق؟
لكي ينجح الحوار بين الأديان والمذاهب
تحية لثورة 14 تموز في يوبيلها الذهبي
سياسة " كل شيء أو لاشيء".. إلى أين؟
إشكالية الليبرالية في العالم العربي*
حول مؤتمر مكة للحوار بين الأديان
"الأخوان المسلمون" امتداد للوهابية
الاتفاقية العراقية-الأمريكية، مرة أخرى
الاتفاقية العراقية-الأمريكية، ضرر أم ضرورة؟
حكومة المالكي و "ربَّ ضارة نافعة"!!
على هامش مؤتمر العهد الدولي الثاني
هل كان نوري السعيد خائناً؟
حزب الله على خُطىَ حماس في الإثم والعدوان
دور الانفجار السكاني في حروب الإبادة (2-2)
دور الانفجار السكاني في حروب الإبادة (1-2)
هل حقاً فشل المالكي في حربه على المليشيات؟
صعود وسقوط جيش المهدي
التيار الصدري يعيد لعبة عمرو بن العاص برفع المصاحف
عملية "صولة الفرسان" اختبار للمالكي والجيش العراقي
في الذكرى الخامسة للحرب على الفاشية في العراق
مقتل المطران رحو شهادة أخرى على خسة "المقاومة" ومؤيديها
الدفاع عن وفاء سلطان هو دفاع عن حرية التعبير
من المسؤول عن التوغل التركي في العراق..؟
العراق والانتخابات الأمريكية.. حوار مع الدكتور كاظم حبيب
حتى الزهور محاربة في السعودية
لو نجح أوباما؟
دور قانون رقم 80 في اغتيال ثورة 14 تموز
من هم المجانين في تفجيرات الأسواق الشعبية؟
دعوة لحل محنة الأرامل والمطلقات في العراق
السبب "الحقيقي" لاحتلال العراق!!
حول قرار البرلمان الأوربي وحقوق الإنسان في مصر
التطبير ممارسة وثنية ضارة يجب منعها
هوس العرب بالسيف
دور التربية في صناعة الإرهاب
دلالات اغتيال بنظير بوتو
من حصاد عام 2007
الديمقراطية ليست بلا ثمن... ولا تراجع عنها*
دعوة لمواجهة إرهاب طالبان الشيعة في البصرة
مشكلة العرب أن الطائفية عندهم أقوى من القومية
التسامح في الإسلام.. على طريقة الحكومة السودانية!!
مؤتمر أنابوليس فرصة يجب عدم تفويتها
العولمة حتمية تاريخية (2-2)
العولمة حتمية تاريخية (1-2)
ثورة أكتوبر البلشفية كانت ضد قوانين حركة التاريخ
رد على مقال الدكتور سعد الدين إبراهيم (من فيتنام.. للجزائر.. للعراق)
حول زيارة العاهل السعودي لبريطانيا
عبثية الكفاح المسلح
حزب العمال الكردستاني والكفاح المسلح والمحنة العراقية
حول إستراتيجية أمريكا في الشرق الأوسط
فيدرالية أَم تقسيم؟
ماذا لو انهارت أمريكا؟
بلاك ووتر وتجارتها الرائجة في العراق
بين سذاجة عبد المهدي وذكاء الشيخ طنطاوي
في الذكرى السنوية الثالثة لمؤتمر (الأقباط متحدون)
إذا كان الغراب دليل قوم!!
على هامش مهرجان سعودي لدعاة التطرف
عودة إلى موضوع الحرب والنفط!!
هل كان إسقاط حكم البعث من أجل النفط؟
في الذكرى السادسة لـ(غزوة مانهاتن!!)
بن لادن أصدقهم... شكراً بن لادن!!
أزمة الوعي الديمقراطي في العراق
السعودية والوهابية وجهان لإرهاب واحد
مجزرة كربلاء وقرار تجميد جيش المهدي
فضيحة الإستقواء بشركات الترويج
المصالحة...المهمة المستحيلة!!
ما الحل لأزمة حكومة المالكي؟
دور السعودية في تدمير العراق
خرافة الإسلاموفوبيا
المطلوب حكومة تكنوقراط رشيقة
العراق ليس للعراقيين!!
"دار الحنان" صورة مصغرة للوضع العراقي البائس
أسوأ من فضيحة أبو غريب

1 - نعم للتسامح .. لا للتعصب
سبع شاهين | 23/9/2008 ,5:40 AM
أتمني من أفاق دعوة كبار المفكرين العرب والأجانب للكتابه بها أو نشر مقابلات معهم.. كما أرى توجيه بعض الكتاب الحاليين بها الى تغليب الموضوعيه والرقي في تناول الأشخاص والدول دون ألأنزلاق للشتم والأتهام دون حجه أوبرهان وكذلك نبذ المذهبيه والتعصب الديني والعنصري راجيا لأفاق دوام التقدم والنجاح

2 - انتو
ابو سامي | 15/3/2008 ,6:22 PM
الله يخلف على هالوجيه

3 - افاق حلوة وجميلة وعقلية واسعة ومثقفة
طالب | 15/9/2007 ,2:03 PM
جمالها الاول ان تكتب ماتشاءدون حذف او عدم نشر التعليق اذا كان لايناسب عقلية المراقب الحقنة!كنت اكتب تعليقات في احدى الالكترونيات معظمها لايونشر بحجة الرقابة!وكئن المراقب يعلمني الادب ونوع الكلام!هذه عقدة المراقبين فهو لايصددق ان اخذ موقع المراقب فقام في الحذف ليبرهن لسيده انه يشتغل!وانه جدير بهذا المنصب!انا مع حذف العبارات النابية فقط لكن حذف الرئي لانه لايناسب رئي المراقب الحمار افاق اجمل مافيها ان التعليق يونشر فورا ومعنى ذلك انه لاوجود للرقيب الثقيل على القلب!انتقد بعض الصحف التي تنشر تعلبقات تطلب البريد الالكتروني وغيره وكئنما تريد تعيين الشخص المعلق في وظيفة وليس نشر تعليقه وتجلس لجنة لدراسة التعليق ولا يونشر الا في اليوم التالي!عجيب امور غريب قضية والعاقل يفهم

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.