Untitled 1

 

2017/7/24 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :10/10/2008 6:44 PM

بذكرى ثورة اكتوبر ..لا بد من بداية جديدة

 

نبيل عودة

نحتفل هذه الأيام بذكرى ثورة أكتوبر الاشتركية العظمي (7 نوفمبر حسب التقويم الغربي)، وهي ثورة أحدثت في عالمنا تحولات عاصفة في جميع المجالات الفكرية والاقتصادية، وقادت الى تحرر معظم شعوب العالم من الأستعمار. والى نشر الفكر الثوري، فكر التحرر والتقدم الاقتصادي والاجتماعي، والمساوة في الحقوق ورفض الاستغلال والاضطهاد بكل اشكاله الطبقية والقومية.

عندما إنضم ابناء جيلي، لمعسكر الفكر الماركسي. كنا نتفجر بالطاقات الفكرية والنضاليه، والثقه التي لا تتزعزع بصحة نهجنا، وبأننا قادرون، على تحقيق المستحيل، بالانتصار على الاعداء الطبقيين، والانضمام الى العالم الحضاري المتنور، عالم العدالة الاجتماعية والحريه البعيد عن الاستغلال .

كنا مؤمنين بنهجنا، متعصبين له بشكل مطلق ولكن اتضح فيما بعد ان ما كان يبدو قريب التحقيق، اصبح مستحيلاً، وأقرب الى المعجزات الإلهية، وكنا قد تجاوزنا جيل الحماسة والاندفاع، واتسعت معارفنا وتجاربنا السياسية والفكرية، وبدأنا ننظر للقضايا الفكرية والاجتماعية، بواقعية ومنطق مختلفين.

لم يكن الحديث عن نظرية، أو فلسفة تتعارك مع الواقع الفكري والاجتماعي، انما عن دين له كهنته وبطاركته ونصوصه المقدسة بل وله حرمته الدينيه، ولم نفهم ان هذا يعتبر تجاوزا للفكر العظيم لمؤسس الماركسيه - كارل ماركس، قزمت فلسفته، وحولتها الى فكر ضيق الافق، وحاربت كل المتنورين الذين طرحوا مواقف مختلفة عن النهج السوفياتي الرسمي. فهل نستهجن ان التجربة الاشتراكية الأولى في العالم وقعت ضحية أخطاء الممارسة الفكرية والسلطوية للنظام الجديد، الذي مارس نهجا غير ماركسي بشكل مطلق؟

ليس من السهل طرح موضوع ثورة أكتوبر وتجربة بناء النظام الجديد في عجالة صحفية، أو مراجعة فكرية متعجلة. وانا أعتقد ان الموضوع لم ينل حقه من التحليل والمراجعة الجادة التي تعتمد على المعطيات والحقائق بدون مواربة. ما أقوله لا ينفي عظمة الفكر الماركسي ونظريتة لبناء المجتمع الجديد ، السؤال هل طبقت الماركسية في التجربة السوفياتية، أم طبقت ماركسية روسية - سوفياتية – لينينية وستالينية؟!

اليوم لا يمكن الحديث عن ماركسية واحدة ، هناك أشكال عديدة انطلقت من الفكر الماركسي، الماركسية الأوروبية مثلا وأبرز ممثل لها الفيلسوف الايطالي انطونيو غرامشي الذي يعتبره البعض مرحلة جديدة في الفكرالماركسي لم يعط  من الأحزاب الشيوعية الأهمية التي يستحقها وما زات كتاباته تشكل نافذة فكرية ثقافية وسياسية وفلسفية بالغة التأثير في الثقافات العالمية كلها .

إن عدم قدرة الأحزاب الشيوعية الفكرية، وعدم رغبتها، وربما خوفها، من اعادة تقييم المرحلة التاريخية لتجربتها، بدءاَ من أول تنظيم شيوعي عرفه التاريخ، في أواسط القرن التاسع عشر، على يد أباء الفلسفة الماركسية – ماركس وانجلز ... ووصولا لثورة أكتوبر وتجربتها التاريخية وإنهيار هذه التجربة، هو من دلائل مواصلة الانهيار في البنى التنظيمية للأحزاب الشيوعية، وفقدانها لطليعتها الفكرية، واحيانا التنظيمية في مجتمعاتها.

إن تجاهل (أو العجز) عن نقد التجربة الذاتيه، ونقد التجربة الاشتراكيه، سيبقى هذه الاحزاب عاجزة عن إعادة تكوين نفسها وفكرها ونضالها من جديد، والأهم عجزها عن صياغة مشروعها الاشتراكي الجديد ، في ظروف عصر العولمة المتوحشة.

لا شك أن النظام السوفياتي، عبر مؤسساته الداخليه والدولية، استطاع ان يفرض على الحركة الشيوعية العالمية مواقف غير قابلة للنقاش، فرضت جمودا فكريا وتفكيرا اصوليا على الحركة الشيوعية منعتها من تطوير طروحات ماركس. ماركس لم يكن نهاية الفلسفة، بل كان ثورة في الفلسفة  توقفت بحدود التجربة اللينينية وشوهتها أكثر التجربة الستالينية. مع كل عظمة  الماركسية، الا انها  ليست نهاية للفكر الثوري والاجتماعي. صحيح انه في كل تاريخ التفكير الحديث لم توجد نظرية اجتماعية وفلسفية ورؤية اقتصادية وسياسية، لفتت أنظار الشعوب وهزت أركان الدول، وأثرت على ملايين البشر وغيرت نهج حياتهم وتفكيرهم  بقدر ما قامت به الماركسية.

لا أعرف مجالا علميا أو انسانيا أو ثقافيا لم تؤثر عليه الماركسية ولم تترك عليه ثورة أكتوبر تأثيرها الواضح، سلبا أو ايجابا.. في الاقتصاد تأثيرغير قابل للنقاش .. في علم التاريخ والعلوم الاجتماعية والفكر السياسي وفي مناهج الفلسفات الجديدة .. لم يظهر أي فيلسوف هام دون أن يتناول المأركسية بالعديد من طروحاتها ويرى بها فلسفة تمثل تحديا كبيرا أمام كل الطروحات الجديدة .

البعض وصف ما طرحته الفلسفة الماركسية بنفس القيمة العلمية العظمى لطروحات كوبرينيكس وغاليليو في علوم الفيزياء.. التي أحدثت انقلابا علميا في المعرفة البشرية والعلمية فتحت آفاقا واسعة لتطوير كل العلوم وانطلاقها الى فضاء رحب أكثر اتساعا من حدود السماء !!

بالطبع هناك قضايا لم تكن صحيحة، وكان يجب تطويرها، ولكن الأصولية السوفياتية، والجمود العقائدي الستاليني وأثره السلبي على مجحمل الفكر الشيوعي منع طرح رؤية تطويرية لما تبث عدم صحته كقاعدة يمكن تطبيقها في كل المجتمعات البشرية، ومثال واحد على ذلك فكرة البروليتاريا، التي لم تتطور الا في ظروف اجتماعية واقتصادية اوروبية، وحتى في الولايات المتحدة المتقدمة اقتصاديا لم تنشأ بروليتاريا حسب المفاهيم الماركسية .. فكيف الحال في الشرق العربي وفي افريقيا؟

للبروليتاريا تفسير اقتصادي اجتماعي ..  ولم تخلق ظروف مشابهة لتصبح البروليتارية نظرية عامة شاملة لكل الشعوب والبلدان .

قضية صراع الطبقات؟ هل حقا هو صراع تناحري ..؟ قضية الأممية هل أثبتت نفسها ام أن الانتماءات القومية استمرت سائدة، مثلا بعد انهيار دولة الأممية السوفياتية، ومعسكرها الاشتراكي، عادت الأمور الى سابق عهدها من التقوقع القومي والطائفي والأثني لدرجة التناحر والتفسخ كما حدث في يوغوسلافيا وتشيكوسلوفاكيا .. والاتحاد السوفييتي نفسه، ودوله السابقة، وآخر نموذج ما يجري في جورجيا !!

لقد طرأت على بنية الطبقة العاملة تغييرات عميقة، ألغت كل الفكرة السابقة السائدة في الفكر الماركسي عن طبقية المجتمع. الطبقية قائمة ولكنها ليست العامل الحاسم في التطور التاريخي. لست الأن في مجال الخوض في هذا النقاش، ولكني على استعداد للعودة له، إنما أريد أن احدد بعض الأمور الأساسية، فيما أظنه ضرورة لإحياء التنظيمات الماركسية، وعلى رأسها اعادة صياغة المشروع الاشتراكي لهذة الأحزاب في الظروف التاريخية الجديدة. هذا يفترض ان تتخلص الأحزاب الشيوعية، من فكرها شبه الديني، وأن تخرج من انعزاليتها الفكرية ومن العصبية الحزبية التي تميز كوادرها القديمة ... وان تقوم بمهامها الفكرية والاجتماعية الجديدة، بالتصدي الفكري للموجة التي اخرجت الدين من روحه الانسانيه العامة، وحولته الى جهاز كهنوتي استبدادي.

أن مهمة التغير في العالم لم تعد مهمة طبقية فقط وبالتحديد ...  واصلا  لم تكن مهمة طبقية حتى في ثورة أكتوبر، انما مهمة كل المجتمع بكل فئاته واتجاهاته الفكرية، من أجل بناء مجتمع المساوة والعدل ، بدون اضطهاد وبدون سحل للطبقات التي ساهمت بالتطور الاقتصادي والثقافي والعلمي والتكنلوجي، وباتت تعرف كطبقات عدوة يجب قبرها. هل ساهم قبر الرأسمالية الروسية في تطوير روسيا ..؟ ألم يطرح لينين سياسة النيب من أجل دمج الراسماليين في التطوير الاقتصادي .. حتى جاء ستالين وبدأ مذابحه؟

ان مهمة التغيير ان يضع  المجتمع الجديد  الانسان في أعلى مراتب اهتماماته . وهذا للأسف لم يتحقق . . وقاد لفشل التجربة .. وكراهية المواطنين لنظامهم الحزبي المستبد.

هل بالصدفة ان انتاجية العمل في الدول الاشتركية، والاتحاد السوفييتي على رأسها، كانت من أدنى المستويات في العالم؟ ان دراسة هذا الجانب ضرورية لفهم الأخطاء التي دمرت تجربة ثورة أكتوبر. أيضا قضايا الادارة، اليوم الادارة علم، في الاتحاد السوفييتي كانت من نصيب الانتهازيين أعضاء الحزب .. ان ادارة سياسية للاقتصاد وغير مهنية هي كارثة قومية للإقتصاد !!

ان حديثنا عن ذكرى ثورة أكتوبر مليء بالشجن والألم. كنا نريد لهذا الحديث ان يكون حديث فرح وانتصار الانسان على قوى الشر.

ومع ذلك تنتصب أمام الحركات الماركسية تحديات ومهمات بالغة الخطورة على اعادة اللحمة لتنظيمها واحداث انطلاقة فكرية بنهجها.

هذه المهمات يجب ان تأخذ مكانها الطليعي في الطرح السياسي والفكري ، وعلى رأسها فكرة الدولة الديمقراطيه، دولة صيانة حقوق الأنسان وحماية حقوق المواطن.

لا أعني ان كل التجربة سلبية بل هناك انجازات عظيمة في مجالات ومستويات مختلفة، خاصة الدور الذي قام به جيل الطلائعيين، وجرأتهم في طرح الأفكار الثورية والنشاط الخلاق، وقدرتهم على التثقيف الفكري للكوادر ولأوساط اجتماعية واسعة.

في هذه الذكرى نحني رأسنا اجلالا للثوريين الطلائعيين الذين أحدثوا أعجوبة فكرية وسياسية في مجتمعاتهم وفي واقع عالمنا كله.

 
كاتب ، ناقد واعلامي – الناصرة
البريد الالكتروني: nabiloudeh@gmail.com

 

 

 

طالبو الإله...!
يهودية وهابية في إسرائيل!!
العالم العربي بين خيارين: عقل وإبداع... أو نقل وإتباع؟!
لعبة شد الحبل أم تبادل أسرى ؟
الحياة السياسية الحزبية العربية في اسرائيل - ما الجديد على الساحة؟
كيف صار الديك فيلسوفا؟*
الاعلام كمقياس للرقي المجتمعي والحضاري
جوهر حرية الرأي .. ومشاكل أخرى في طريق الثقافة العربية !!
انتصار السوبرمانية...
حرب جميع المهزومين .. من المستفيد من دمار المشروع الوطني الفلسطيني؟
قصة ... يوم في حياة ديك ..*
مستقبل الوضع في الشرق الاوسط بعد غزة ؟؟
حلول حجرية .. في عصر الكلمة !!
إنه زمن البول فوق المناضد والبرلمانات والوزراء
حكاية البطة النافقة ...
تهافت الحوار أو تهافت المثقفين؟
قصة معاصرة .. كيف صار المستشارون أكثر من حمير مملكة واتا...
قصة: أفروديت لا تنفع طه ...
ايران نووية .. مقبرة للحلم القومي العربي !!
الناصرة حسمت: ضد الطائفية ومن أجل مجتمع مدني حضاري
الفاشية لن تتوقف في ام الفحم فقط .. !!
عجائب الانتخابات المحلية للعرب في اسرائيل
عكا: ضوء أحمر آخر للواقع الآيل لإنفجار أشد هولا ...
رد عل طروحات يوسف فخر الدين في " أجراس العودة " ضد نبيل عودة
ما العمل... مجلي وهبة لا يريد أن يكون زينة في الأحزاب اليهودية؟!
عرب طيبون .. حتى متى ؟!
ثقافة حوار .. أم غابة حوار ؟!
قضايا الشرق الأوسط المتفجرة.. هل من حل سحري في الأفق؟
احبسوا انفاسكم : وزير العلوم والثقافة والرياضة هدد بالاستقالة !!
الفنون أنتجت روائع والسياسة أنتجت مسوخا
محمود درويش كما عرفته
قانون سحب المواطنة .. عقاب جماعي للعرب في اسرائيل !!
لا تزايدوا على المطران شقور
حتى يجيء عصر التنوير
أبو هواش في تونس الخضراء - قصة
الفوطة التي تلوح لأبو هواش في يقظته ومنامه .. رد على الظلامي المتحجر منذر أبو هواش
مهرجان المواهب الشابة في الناصرة.. يحصد عواصف من التصفيق والحب الانساني
بروفيسور كلثوم عودة من الناصرة الى سانت بطرسبورغ
رسالة مفتوحة الى ادباء "واتا" المتنورين ..
العجوز والفوطة !! (أو فيروس نبيل عودة)
مجتمعنا بتراجعه مدنيا.. يتراجع ثقافيا أيضا
انتصار .. ولو على خازوق !!
هذا النصر شر من هزيمة...
قطار منطلق بلا هدف ويطلق الصفير الحاد ..
غريب يدخل حارتنا
لننصف النساء في مجتمعنا أولا ...
الأطرش والأعمى على مسرح الأحزاب
زمان السلاطين .. أو عودة الى زمان الترللي *!!
ملك طائفة جديد .. قريبا في بيروت !!
هواجس ثقافية في وداع العام 2007
غياب النقد .. غياب للثقافة وغياب للفكر !!
الهوية القومية .. بعيدا عن التعصب قريبا من الانتماء الانساني
الهوية القومية أو سياسة الهويات – الواقع الاسرائيلي نموذجا
عاجل وملح وغير قابل للتأجيل: دولة فلسطين المستقلة
المغالطة مع سبق الاصرار - "الخدمة المدنية" نموذجا
فشلتم بسياساتكم .. فلا تعبثوا بمستقبلنا !!
زعماؤنا غادروا الوطن قسرا...
تنظير عنصري من قاضي مركزية في اسرائيل
مؤتمر "انا مش خادم" من يخدم؟ الذي يخدم شعبة ليس خادما .. يا من تدعون القيادة
هل سيطرت اللغة العبرية على لسان العرب في اسرائيل؟
شبابنا .. الخدمة المدنية .. والحياة الحزبية العربية في اسرائيل
التاريخ لا ينتظر القاصرين
مؤتمر السلام: التوقعات المبالغ فيها، سلبا أو ايجابا، ليست هي الواردة في الحساب النهائي
خريف حار .. ومأساوي للشرق الوسط
مشروع الخدمة المدنية للعرب في اسرائيل... بين القبول والرفض
قرويات حبيب بولس بين الحنين والجذور حتى لا تضيع ذاكرة شعبنا الجماعية
سطوع وافول نجم سياسي
من واقع الثقافة العربية في اسرائيل: الشاعر الراحل المبدع سميح صباغ.. وثقافتنا الغائبة
أهلا وسهلا بشاعر فلسطين الكبير محمود درويش .. في وطنه
لنبق الحصوة ونتصارح... مجتمع "المهاجرين المتفكك " في اسرائيل أكثر تماسكا وقابلية للحياة من مجتمعاتنا القبلية
جوهرة التاج الأمريكية (انطباعات رحلة أمريكية)
الجنرال براك يميني لتنفيذ مشروع يسار: السياسة على النمط الاسرائيلي
لننتصر على هتلر - كتاب مثير وغير عادي، يثير عاصفة في اسرائيل

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.