Untitled 1

 

2017/9/21 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :12/1/2009 2:24 PM

قصة ... يوم في حياة ديك ..*

 

نبيل عودة

مع تسلل أولى خيوط الفجر .. انطق صياح الديك، كعادته منذ صار شاعر القوم، معلنا بدء يوم جديد.

كان للديك، مثل كل مثقف وشاعر كبير، فلسفته الحياتية الخاصة. وهي تتشكل من منظومة من التصورات والأفكارالأدبية والدينية، يحاول بها ان يخضع جماهيره البياضة الى نشوة الفجر الجديد ليبدأ الجميع نهارهم بنشاط وهمة. وكان يصاب بالغضب الشديد حين تتماطل بعض الدجاجات فوق بيضاتهن، ويرى بذلك خضوعا لألاعيب الجن واغراءاته، فيزداد صراخه حدة مهددا بلغة شعرية موزونة واضحة، انه لن يقرب الدجاجات المتكاسلة عقابا على تماطلهن .. ولن يسمح لديوك الجيران بالأقتراب من مملكته الدجاجية، أولا صونا للعرض، وثانيا منعا للإختلاط غير المشروع. وثالثا حفاظا عى حقوقه غير القابلة للنقض والنقل.

كانت تشغل الديك مسألة فلسفية كبرى: وماذا بعد .. هل من تطور الى مرحلة جديدة أرقى من ملك متوج على خم دجاج؟

وكثيرا ما يغرق في البحث بمعلوماته المعرفية. ولكنها معلومات لا تتعدى بعض النزوات مع دجاجات الجيران .. حقأ أمدته بشعور من التعالي على ما عداه من جنس الطيور. ولكنه شاهد مرة أوزة في حديقة الجيران، حاول الوصول اليها فهاجمتة بمنقار حاد ولم يكرر المحاولة.

كان دائما يفكر، ماذا لو صار ديك أوز؟ يملك من القوة والقدرة ان يملأ فراغ خم دجاجات الجارة الفارغ من الديوك، بعد ان نفق ديكها الشرس، الذي كان له معه جولات من المناوشات الدموية، وقد هجاه بقصيدة عصماء ما  زال يسمعها للديوك الصغيرة حتى لا تتوهم انها أصبحت كواسرا متوجة على عشيرة من قليلات العقل؟ وان تظل مهما ارتفعت قيمتها، ذليلة امام عرشه.

كان الديك، بمفهوم ما فيلسوفا ... ولو استطاع صاحب الخم ان يحول صياحه الى كلمات، لتسجل في كتاب جينيس كأول فيلسوف بين الأصناف غير البشرية، ولنقلت "الجزيرة" أحاديثه وقصائده وحكايات عن تجاربه الفكرية، وخاصة جملته الشهيرة بعد ان اعلن مقاطعة ساحة الجيران حيت تعيش الأوزة الشرسة مع صغارها، اذ قال: "ماذا تظن هذه الأوزة نفسها، انها مجرد قليلة عقل مثل كل اناث الطيور، وان شراستها تتحول حين يحضر ديك أوز الى استسلام مشين. انها تمارس البغاء بنت الكلب مع كل ديك أوز غريب تلتقي به، عكس دجاجاته، القنوعات الملتزمات بديكهن".

كان الديك يغضب عندما يحضر تجار من السوق يتمايزون دجاجاته، ويجسون بطونها وأفخاذها، وقد حاول تنظيم مقاومة دجاجية، بأن تبدأ الدجاجات بعفر التراب فور اطلال وجه غريب صونا للعرض من هذا التعدي الفاحش. ولكن الأمر لم يكن يساعد كثيرا .. فيدخل "أولاد الأيه ..؟" بين الدجاجات ويبدأون بالقاء القبض على أفضلهن جمالا وسمنة، وهن اللواتي يفضلهن بعد قيلولة الظهر .. وقد فوجئ مرة، وأصيب بكآبة حين نظر اليه تاجر شره المنظر، وسال :

- بكم تبيعني هذا الديك ؟

- انه ليس للبيع .

- أتمنى ان أراه محشوا فوق مائدتي...

وحاول ان يقتنصه، فانتفض الى سقف الخم وتوجه مثل الصاروخ نحو قمة رأس هذ الشره  مشغلا منقاره الحاد في جلدة رأس التاجر الشره، الذي سرعان ما صرخ وخرج راكضا من خمه .. ناسيا وجبته الفاخرة بديك محشو على مائدته، وسره ان صاحب الخم ضحك سعادة، وخرج سريعا وراء التاجر ليعالج له جلدة رأسه المنقورة، وهو يقول ضاحكا:

- هل ما زلت تصر على تناوله محشوا على مائدتك؟

- سأشتريه عندما تقرر بيعه حتى لو كان لحمه غير صالح لأكل البشر  ... سأقطعه وأطعم لحمه للكلاب ..

وانطلقت الضحكات وكأنهم يتحدثون عن ديك لا قيمة لرأيه، مما جعله يفكر بطريقة ما للتخلص من هذا الخم والبحث عن فضاء أوسع من الحرية وعدم التعرض الدائم لخطف دجاجاته وتعريض أمنه الشخصي لخطر الذبح والحشي والالتهام، وكأنه مجرد وجبة دسمة لا أكثر، وهو الفيلسوف الشاعر الذي ينق جلدة رأس كل من يطمع به ويستهتر بمكانته.

في زاوية بعيدة جلست بضع دجاجات ينظرن اليه مبتسمات، وكأن مصير ديكهن لا يهمهن .. او اكتشفن انه في طريقه مثلهن ، للموائد والالتهام.

ازداد غضبه :

- ما الذي يثير ضحككن يا عاهرات ؟

قالت الأولى:

- لأول مرة اكتشفنا ان خطر الموت من نصيبك أيضا ، فلا تتعالى علينا بعد اليوم .

قالت الثانية :

- ايضا انت صالح للحشو والطبيخ مثلنا تماما ، بل يفضلونك عنا .

قالت الثالثة :

- الخوف من الموت لم يعد من نصيبنا فقط .. فلا تتباهى علينا يا ابن العرص .. كفانا شعارات وتباه .

قالت الرابعة :

- كنا نظن الديك ملكا، فاذا هو مجرد ظاهرة صوتية بين الدجاجات .

احتقن وجهه غضبا، وتوقع ان تكون وسائل اعلام معادية قد حرضت دجاجاته، وليس مجرد تاجر عبر عن شراهته بالتهامه محشيا. وقد يكون وصل للدجاجات معلومات سرية لا يفصحن عنها، وسيعرف كيف يجعلهن يقررن امام سريرة بكل ما يعرفن من أسرار، والا حرمهن من المتعة التي  يتنافسن عليها أمامه، قبل أن ينفقن محشوات على موائد المشترين. وبعد تأمل فلسفي، واستعراض الدجاجات الضاحكات الوقحات بعينية، قال:

- هل تعلمن يا فاجرات انه يوجد ما هو أسوأ من الموت؟

- أسوأ من الموت ، ما هو يا ديكنا المتباهي؟

- هل قضيتن مرة اسبوعا كاملا دون أن الاطفكن وتتمسحن بجناحاتي و...  ؟

نظرت الدجاجات بعيني بعضهن البعض، وظهرت ابتسامة خبيثة على وجوههن، وقلن بصوت واحد :

- سنرى .. من ينهزم أولا.

وتمايلن وتقصعن وهززن اردافهم بشكل أثار شهوته، وانضممن لسائر الدجاجات وهن يتسائلن:

- هل يصمد هذا المدعي امام سحرنا ؟

* القصة رمزية وأي تشابه بين أحداثها وحكاية ديك آخر هو صدفة لا غير !!

 
كاتب، ناقد واعلامي فلسطيني - الناصرة
البريد الالكتروني: nabiloudeh@gmail.com

 

 

 

طالبو الإله...!
يهودية وهابية في إسرائيل!!
العالم العربي بين خيارين: عقل وإبداع... أو نقل وإتباع؟!
لعبة شد الحبل أم تبادل أسرى ؟
الحياة السياسية الحزبية العربية في اسرائيل - ما الجديد على الساحة؟
كيف صار الديك فيلسوفا؟*
الاعلام كمقياس للرقي المجتمعي والحضاري
جوهر حرية الرأي .. ومشاكل أخرى في طريق الثقافة العربية !!
انتصار السوبرمانية...
حرب جميع المهزومين .. من المستفيد من دمار المشروع الوطني الفلسطيني؟
مستقبل الوضع في الشرق الاوسط بعد غزة ؟؟
حلول حجرية .. في عصر الكلمة !!
إنه زمن البول فوق المناضد والبرلمانات والوزراء
حكاية البطة النافقة ...
تهافت الحوار أو تهافت المثقفين؟
قصة معاصرة .. كيف صار المستشارون أكثر من حمير مملكة واتا...
قصة: أفروديت لا تنفع طه ...
ايران نووية .. مقبرة للحلم القومي العربي !!
الناصرة حسمت: ضد الطائفية ومن أجل مجتمع مدني حضاري
الفاشية لن تتوقف في ام الفحم فقط .. !!
عجائب الانتخابات المحلية للعرب في اسرائيل
عكا: ضوء أحمر آخر للواقع الآيل لإنفجار أشد هولا ...
بذكرى ثورة اكتوبر ..لا بد من بداية جديدة
رد عل طروحات يوسف فخر الدين في " أجراس العودة " ضد نبيل عودة
ما العمل... مجلي وهبة لا يريد أن يكون زينة في الأحزاب اليهودية؟!
عرب طيبون .. حتى متى ؟!
ثقافة حوار .. أم غابة حوار ؟!
قضايا الشرق الأوسط المتفجرة.. هل من حل سحري في الأفق؟
احبسوا انفاسكم : وزير العلوم والثقافة والرياضة هدد بالاستقالة !!
الفنون أنتجت روائع والسياسة أنتجت مسوخا
محمود درويش كما عرفته
قانون سحب المواطنة .. عقاب جماعي للعرب في اسرائيل !!
لا تزايدوا على المطران شقور
حتى يجيء عصر التنوير
أبو هواش في تونس الخضراء - قصة
الفوطة التي تلوح لأبو هواش في يقظته ومنامه .. رد على الظلامي المتحجر منذر أبو هواش
مهرجان المواهب الشابة في الناصرة.. يحصد عواصف من التصفيق والحب الانساني
بروفيسور كلثوم عودة من الناصرة الى سانت بطرسبورغ
رسالة مفتوحة الى ادباء "واتا" المتنورين ..
العجوز والفوطة !! (أو فيروس نبيل عودة)
مجتمعنا بتراجعه مدنيا.. يتراجع ثقافيا أيضا
انتصار .. ولو على خازوق !!
هذا النصر شر من هزيمة...
قطار منطلق بلا هدف ويطلق الصفير الحاد ..
غريب يدخل حارتنا
لننصف النساء في مجتمعنا أولا ...
الأطرش والأعمى على مسرح الأحزاب
زمان السلاطين .. أو عودة الى زمان الترللي *!!
ملك طائفة جديد .. قريبا في بيروت !!
هواجس ثقافية في وداع العام 2007
غياب النقد .. غياب للثقافة وغياب للفكر !!
الهوية القومية .. بعيدا عن التعصب قريبا من الانتماء الانساني
الهوية القومية أو سياسة الهويات – الواقع الاسرائيلي نموذجا
عاجل وملح وغير قابل للتأجيل: دولة فلسطين المستقلة
المغالطة مع سبق الاصرار - "الخدمة المدنية" نموذجا
فشلتم بسياساتكم .. فلا تعبثوا بمستقبلنا !!
زعماؤنا غادروا الوطن قسرا...
تنظير عنصري من قاضي مركزية في اسرائيل
مؤتمر "انا مش خادم" من يخدم؟ الذي يخدم شعبة ليس خادما .. يا من تدعون القيادة
هل سيطرت اللغة العبرية على لسان العرب في اسرائيل؟
شبابنا .. الخدمة المدنية .. والحياة الحزبية العربية في اسرائيل
التاريخ لا ينتظر القاصرين
مؤتمر السلام: التوقعات المبالغ فيها، سلبا أو ايجابا، ليست هي الواردة في الحساب النهائي
خريف حار .. ومأساوي للشرق الوسط
مشروع الخدمة المدنية للعرب في اسرائيل... بين القبول والرفض
قرويات حبيب بولس بين الحنين والجذور حتى لا تضيع ذاكرة شعبنا الجماعية
سطوع وافول نجم سياسي
من واقع الثقافة العربية في اسرائيل: الشاعر الراحل المبدع سميح صباغ.. وثقافتنا الغائبة
أهلا وسهلا بشاعر فلسطين الكبير محمود درويش .. في وطنه
لنبق الحصوة ونتصارح... مجتمع "المهاجرين المتفكك " في اسرائيل أكثر تماسكا وقابلية للحياة من مجتمعاتنا القبلية
جوهرة التاج الأمريكية (انطباعات رحلة أمريكية)
الجنرال براك يميني لتنفيذ مشروع يسار: السياسة على النمط الاسرائيلي
لننتصر على هتلر - كتاب مثير وغير عادي، يثير عاصفة في اسرائيل

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.