Untitled 1

 

2017/3/23 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :4/10/2007 3:59 PM

بلاك ووتر وتجارتها الرائجة في العراق

 

عبد الخالق حسين

"مصائب قوم عند قوم فوائد"، مثل عربي مشهور يقال عندما تقوم جماعة بالاستفادة القصوى من مأساة تحل بجماعة أخرى. هذا المثل ينطبق على مأساة العراقيين منذ سقوط حكم البعث الجائر يوم 9 نيسان/أبريل 2003 وإلى الآن، حيث صار العراق مرتعاً خصباً لعصابات الجريمة المنظمة وتنظيمات الإرهاب من فلول البعث المنحل وحلفائهم من أتباع القاعدة وغيرهم من التكفيريين. كما وقد وفر هذا الوضع تجارة رابحة لشركات الأمن الخاصة الأمريكية وغير الأمريكية لتحقق أرباحاً خيالية من مصائب العراقيين.

في هذه المداخلة أود التركيز على فضيحة شركة الأمن الأمريكية الخاصة بلاكووتر (Blackwater) والتي طفحت على السطح مؤخراً بعد قيام عناصر من الشركة بقتل 17 مدنياً وجرح 24 آخرين في بغداد يوم 16 أيلول/ سبتمبر الماضي دون أي مبرر (تقرير صحيفة نيويرك تايمز 2/10/2007). ويبدو أن هذه الجريمة التي ارتكبها هؤلاء هي ليست الأولى من نوعها، بل هناك العشرات من أمثالها ولكن تم الإعلان عن الأخيرة بعد أن طفح الكيل، حيث بلغ استهتارهم واستهانتهم بحياة العراقيين إلى حد أنهم قتلوا حتى أحد أفراد حماية رئيس الجمهورية أيضاً.

ويبدو أن الإعلام الأمريكي على إطلاع بهذه الجرائم، لذلك وبعد إصرار رئيس الوزراء العراقي السيد نوري المالكي على محاسبة الجناة ووقف عمل الشركة في العراق، صارت فضيحة بلاك ووتر عناوين بارزة في الصحف الأمريكية والغربية الأخرى، مما دعا مجلس الكونغرس الأمريكي إلى دعوة رئيس الشركة للحضور أمام لجنة الاستماع التي شكلها لهذا الغرض. "وقد كشف تقرير أعد لجلسات الاستماع والذي أعدته لجنة المراقبة والإصلاح بمجلس النواب الأمريكي أن شركة بلاك ووتر تورطت في نحو 200 واقعة إطلاق نار في العراق منذ عام 2005... وأن في غالبية الحالات كان عناصر الشركة يطلقون النار من سيارات أثناء سيرها، دون أن يتوقفوا لمساعدة المصابين... كما واعترفت الشركة بأن موظفيها كانوا هم البادئين في إطلاق النار على عراقيين في 163 حالة من الحالات المذكورة. " (بي بي سي العربية، 3/10/2007).

والمعروف أن الحكومة الأمريكية كلفت شركة بلاك ووتر لحماية الدبلوماسيين والموظفين والزوار ورجال الأعمال الأمريكيين في العراق، وهي واحدة من عدة شركات خاصة تجند مرتزقة تقوم بهذا العمل مقابل رواتب مغرية جداً، وتحقق أرباحاً خيالية لها، حتى تحولت هذه العملية إلى تجارة (بزنس) رابحة. إذ تفيد التقارير أن الحكومة الأمريكية دفعت لشركة بلاك ووتر وحدها، نحو مليار دولار خلال السنوات الخمس الماضية. ولذلك يعتقد بعض النواب الأمريكان، أن عناصر الشركة تحولوا إلى جيش من المرتزقة يعمل في الظل تنافس الجيش الأمريكي، لا يخضع للحكومة الأمريكية وأن عناصرها يتبنون سياسة إطلاق النار أولا ثم طرح الأسئلة فيما بعد وفق مبدأ (نفذ ثم ناقش!!).

كما ويعتقد الآن أن هذه الشركة تعمل على  تقويض الجهود العسكرية الأمريكية بالعراق لتحقيق الأمن، وذلك بخلق التوتر الأمني واستمراره في العراق بواسطة عناصرها من أجل تمديد فترة بقائها وضمان المزيد من الأرباح، فهي تجارة رابحة بالفعل، وتصاب بالكساد فقط في حالة القضاء على الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار في العراق.

لا شك أن هناك مخاطر كبيرة ومرعبة تهدد أمن وسلامة الشعب العراقي إذا ما استمرت هذه الشركات بتقويض الجهود لتحقيق الأمن والاستقرار في العراق. لأن هذا يعني أنها تريد أن يبقى العراق مرتعاً خصباً لعصابات الجريمة المنظمة وتنظيمات الإرهاب من أجل ضمان بقائها في العمل لتحقيق أرباح طائلة لها ولشركات الأمن الخاصة الأخرى، وتوفير الوظائف واستمرارها لموظفيها على حساب أمن واستقرار العراق.

والخطر الآخر الذي يهدد العراق من هذه السياسة، هو أن استمرار التوتر وغياب الأمن في العراق سيؤدي إلى خلق حلقة مفرغة، فغياب الأمن سيجلب المزيد من المجرمين ليس من داخل العراق فقط، بل ومن الخارج أيضاً لممارسة الجريمة المنظمة في الخطف والنهب والسرقة. إذ تحولت الجريمة المنظمة في العراق إلى تجارة مربحة لكل من لا عمل له، تحقق لممارسيها أرباحاً خيالية وسريعة. واستمرار التوتر يشجع بقاء شركات الأمن الأجنبية الخاصة التي تساهم هي الأخرى في خلق المزيد من التوتر ونهب الثروات. وهذا الوضع المأساوي يعد من أحد أهم الأسباب التي جعلت شرائح واسعة من العراقيين يائسين من أي تحسن في الأمن ومتشائمين من المستقبل، ولذلك يبذلون كل ما في وسعهم لترك العراق وبالتالي تفريغه من خيرة أبنائه وبالأخص من أصحاب الكفاءات.

إن فضيحة بلاكووتر تحتم على المسؤولين العراقيين والأمريكان عدم التساهل مطلقاً مع المجرمين، ويجب فرض عقوبات مشددة عليهم، سواء من عصابات الجريمة المنظمة أو الإرهابيين أو من عناصر شركات الأمن الخاصة. كما ونطالب الحكومة العراقية عدم السماح لعودة عناصر شركة بلاك ووتر إلى العراق، خاصة بعد اكتشاف جرائمها وفضائحها للعالم وللمسؤولين الأمريكان أنفسهم، والرأي العام الأمريكي متعاطف مع العراقيين ضد المتاجرين بمأساتهم.

 ــــــــــــــــــ

موقع الكاتب  http://www.sotaliraq.com/Dr-Abdulkhaliq-Hussein.html

 
كاتب وطبيب عراقي
البريد الالكتروني: Abdulkhaliq.Hussein@btinternet.com

 

 

 

يجب دحر تجاوزات إردوغان على العراق
هل حقاً السعودية على وشك الانهيار؟
مخطط لسرقة النصر من العراقيين
التفاهم الإيراني – الأمريكي انتصار للسلام والحكمة
لا يصح إلا الصحيح
العراق وأمريكا، نحو علاقات متكافئة وقوية
لماذا انهارت الدولة العراقية؟
محاولة لفهم الأزمة العراقية
أفضل طريقة لإسقاط حكومة المالكي!
مَنْ وراء تفجيرات الأربعاء الدامي؟
لبنى حسين تحاكم عمر البشير
حول اقتحام معسكر أشرف
الخيار الكردي، بين الاستقلال والفيدرالية
هذه الصورة ليست في صالح المالكي
يا له من بركان ناكر للجميل
ماذا يجري في إيران؟
حول وباء الإسلام السياسي ثانية
حتمية موت الإسلام السياسي
تحية للمرأة الكويتية بفوزها في الانتخابات البرلمانية
السياسة بين المصالح والأخلاق
هل الحرب على الإرهاب.. أم على الإسلام؟
الإسلام السياسي من منظور الداروينية الاجتماعية
عودة إلى موضوع حل الجيش العراقي السابق
كي لا ننسى جرائم البعث
في الذكرى السادسة لتحرير العراق من الفاشية البعثية
لماذا يسعى المالكي للقاء الملك السعودي؟؟
هل ستنجح سياسة أوباما مع إيران؟
هل من جدوى في الحوار مع البعث؟
حول العلاقات العراقية - الإيرانية
دلالات جدولة الانسحاب الأمريكي من العراق
عودة إلى موضوع تسلح العراق
لماذا الخوف من تسلح العراق الديمقراطي؟؟
الثورة الخمينية ضد مسار التاريخ
هل محمد خاتمي، إصلاحي حقيقي أم مزيف؟
أهمية انتخابات مجالس المحافظات العراقية
حوار مع القراء حول محرقة غزة
انتصارات إلهية أم كوارث؟
إلى متى تنجح إيران في سياساتها العبثية؟
انتقادنا لحماس لا يعني تأييداً لإسرائيل
ماذا لو كان القائل عراقياً؟
من المسؤول عن مجزرة غزة؟
دعوة لحظر العقوبات الجسدية في المدارس
لولا بوش لكان صدام يحكمهم الآن بـ"القندرة"
ثقافة الحضيض
إلى أين تقودنا ثقافة الحذاء؟
ما تخططه سوريا للعراق لما بعد الانسحاب الأمريكي!!
هل الانهيار قريب؟
محنة أهل القرآن وأهل الإنجيل
(بنات يعقوب) رواية جديدة لمحمود سعيد
وأخيراً انتصر العقل...!!
الدستور العراقي، المشاكل والحلول
حول ترشيح المالكي لجائزة نوبل
الدلالات الحضارية لفوز أوباما
أوباما أو ماكين؟
مخاطر التدخل الإيراني الفظ في الشأن العراقي
العشائر والدولة
مخاطر تحويل العراق إلى مأتم دائم
يا حكام دمشق، هذه بضاعتكم ردت إليكم
لماذا الضغوط لرفض الإتفاقية العراقية-الأمريكية؟
مهزلة جديدة يرتكبها البرلماني العراقي
رفع الحصانة عن الآلوسي انتصار لإيران
في الذكرى السابعة لهجمات 11 سبتمبر
من سيكون الرئيس الجديد لأمريكا؟
لماذا اغتالوا كامل شياع؟؟؟
انقلاب موريتانيا يجب أن لا يمر دون عقاب
حل مشكلة كركوك بين الممكن والمستحيل
ليس دفاعاً عن ثورة 14 تموز وعبدالكريم قاسم
هل كانت ثورة 14 تموز سبب نكبات العراق؟
لكي ينجح الحوار بين الأديان والمذاهب
تحية لثورة 14 تموز في يوبيلها الذهبي
سياسة " كل شيء أو لاشيء".. إلى أين؟
إشكالية الليبرالية في العالم العربي*
حول مؤتمر مكة للحوار بين الأديان
"الأخوان المسلمون" امتداد للوهابية
الاتفاقية العراقية-الأمريكية، مرة أخرى
الاتفاقية العراقية-الأمريكية، ضرر أم ضرورة؟
حكومة المالكي و "ربَّ ضارة نافعة"!!
على هامش مؤتمر العهد الدولي الثاني
هل كان نوري السعيد خائناً؟
حزب الله على خُطىَ حماس في الإثم والعدوان
دور الانفجار السكاني في حروب الإبادة (2-2)
دور الانفجار السكاني في حروب الإبادة (1-2)
هل حقاً فشل المالكي في حربه على المليشيات؟
صعود وسقوط جيش المهدي
التيار الصدري يعيد لعبة عمرو بن العاص برفع المصاحف
عملية "صولة الفرسان" اختبار للمالكي والجيش العراقي
في الذكرى الخامسة للحرب على الفاشية في العراق
مقتل المطران رحو شهادة أخرى على خسة "المقاومة" ومؤيديها
الدفاع عن وفاء سلطان هو دفاع عن حرية التعبير
من المسؤول عن التوغل التركي في العراق..؟
العراق والانتخابات الأمريكية.. حوار مع الدكتور كاظم حبيب
حتى الزهور محاربة في السعودية
لو نجح أوباما؟
دور قانون رقم 80 في اغتيال ثورة 14 تموز
من هم المجانين في تفجيرات الأسواق الشعبية؟
دعوة لحل محنة الأرامل والمطلقات في العراق
السبب "الحقيقي" لاحتلال العراق!!
حول قرار البرلمان الأوربي وحقوق الإنسان في مصر
التطبير ممارسة وثنية ضارة يجب منعها
هوس العرب بالسيف
دور التربية في صناعة الإرهاب
دلالات اغتيال بنظير بوتو
من حصاد عام 2007
الديمقراطية ليست بلا ثمن... ولا تراجع عنها*
دعوة لمواجهة إرهاب طالبان الشيعة في البصرة
مشكلة العرب أن الطائفية عندهم أقوى من القومية
التسامح في الإسلام.. على طريقة الحكومة السودانية!!
مؤتمر أنابوليس فرصة يجب عدم تفويتها
العولمة حتمية تاريخية (2-2)
العولمة حتمية تاريخية (1-2)
ثورة أكتوبر البلشفية كانت ضد قوانين حركة التاريخ
رد على مقال الدكتور سعد الدين إبراهيم (من فيتنام.. للجزائر.. للعراق)
حول زيارة العاهل السعودي لبريطانيا
عبثية الكفاح المسلح
حزب العمال الكردستاني والكفاح المسلح والمحنة العراقية
حول إستراتيجية أمريكا في الشرق الأوسط
فيدرالية أَم تقسيم؟
ماذا لو انهارت أمريكا؟
بين سذاجة عبد المهدي وذكاء الشيخ طنطاوي
في الذكرى السنوية الثالثة لمؤتمر (الأقباط متحدون)
إذا كان الغراب دليل قوم!!
على هامش مهرجان سعودي لدعاة التطرف
عودة إلى موضوع الحرب والنفط!!
هل كان إسقاط حكم البعث من أجل النفط؟
في الذكرى السادسة لـ(غزوة مانهاتن!!)
بن لادن أصدقهم... شكراً بن لادن!!
أزمة الوعي الديمقراطي في العراق
السعودية والوهابية وجهان لإرهاب واحد
مجزرة كربلاء وقرار تجميد جيش المهدي
فضيحة الإستقواء بشركات الترويج
المصالحة...المهمة المستحيلة!!
ما الحل لأزمة حكومة المالكي؟
دور السعودية في تدمير العراق
خرافة الإسلاموفوبيا
المطلوب حكومة تكنوقراط رشيقة
العراق ليس للعراقيين!!
"دار الحنان" صورة مصغرة للوضع العراقي البائس
أسوأ من فضيحة أبو غريب
آفاق.. منبر المثقفين الليبراليين العرب

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.