Untitled 1

 

2017/3/26 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :1/11/2007 3:47 PM

حول زيارة العاهل السعودي لبريطانيا

 

عبد الخالق حسين

وقد أثارت هذه الزيارة جدلاً حاداً ومعارضة واسعة في الإعلام البريطاني والوسط السياسي ومنظمات حقوق الإنسان، بسبب طبيعة النظام الحاكم (ملكي مطلق مستبد) والذي هو من بقايا الأنظمة الملكية المطلقة في العالم. فالملك في السعودية هو الحاكم المستبد المطلق وغير خاضع لأية مؤسسة قانونية للمساءلة. إضافة إلى سجل المملكة الكالح في مجال حقوق الإنسان واضطهاد المرأة وحرمانها من أبسط حقوقها حتى مثل قيادة السيارة وغيرها، كذلك التزمت الشديد والعداء الصريح ضد أصحاب الديانات الأخرى غير الإسلام. فالنظام السعودي يطبق ما يسمى بحكم الشريعة الإسلامية، والتي هي في الحقيقة عبارة عن مجموعة التقاليد والأعراف البدوية المتمثلة بالعقيدة الوهابية المتشددة جداً في الإسلام.

لذلك اعتبرت الصحافة البريطانية هذه الزيارة غير مرغوب فيها وتتعارض مع الالتزامات الاخلاقية في السياسة الخارجية التي تعهد بها حزب العمال الحاكم عند استلامه السلطة عام 1997. كذلك قاطع ممثلو حزب الديمقراطيين الأحرار وعدد من نواب حزب العمال حضور حفلات التكريم الرسمية التي أقيمت على شرف الضيف السعودي من قبل الملكة في قصر باكنغهام.

لذلك أعتقد أن هذه الزيارة قد أضرت كثيراً بسمعة الملك والمملكة السعودية أكثر مما كان مؤملاً منها من مكاسب دعائية. فقد فسحت هذه الزيارة المجال للإعلام البريطاني والعالمي لكشف عيوب النظام السعودي ومساوئه وتعريته على حقيقته أمام العالم. فهناك فروق شاسعة بين عقلية النظام والمجتمع السعودي البدويين، وعقلية المجتمع البريطاني والغربي بصورة عامة.

فالسعودي مازال يعتبر الفخامة والضخامة والبهرجة ومظاهر البذخ والثراء والإسراف وسائل لجلب السمعة الطيبة لأصحابها، بينما في العقلية البريطانية تكون نتائج هذه المظاهر معكوسة تماماً. فالبساطة والعدالة هنا هما سر الإعجاب. لذلك كانت البهرجة التي أحاطت الملك إثناء زيارته لم تكن غير مألوفة هنا في بريطانيا فحسب، بل وممقوتة وأثارت موجة من الانتقاد والقرف والنفور.

ومن هذه المظاهر الممقوتة، أن راق الملك نحو خمسمائة من الحاشية، من بينهم واحد وعشرين من مستشاريه، وعدة زوجات واكثر من مائة خادم شخصي، وعشرات الأطنان من الأمتعة، حملتهم 6 طائرات الجمبو الي لندن، حسب تقرير مراسل البي بي سي. كما وذكرتصحيفة الاندبندنت ان الملك قد تزوج اكثر من ثلاثين مرة. هذا وقد كتب الصحفي البريطاني المعروف روبرت فيسك في الإنديندت يوم 31/10/2007 عن الملك ونظامه قائلاً: "أما الحقيقة المحزنة والقبيحة فهي أننا نزود أولئك الناس بطائرات مقاتلة وويسكي وعاهرات".

كما وأثارت تصريحات الملك قبل الزيارة بيوم في مقابلة له مع المراسل السياسي الأقدم للبي بي سي المعروف، جون سيمبسون، عندما سأله :" ألا ترغب في تسمية الدول التي تعتقد انها لا تحارب الارهاب بفعالية؟" فأجاب الملك قائلاً: اغلبها بما فيها انجلترا، نحن أرسلنا للانجليز بصفتهم اصدقاء لنا بعثنا لهم برسالة لهم قبل وقوع أول عملية إرهابية هناك ولم يعملوا بها وصار لديهم ارهاب."

هذا التصريح قد أثار موجة من السخط والغضب والاستنكار، ليس لدى الصحافة البريطانية فحسب، بل وحتى لدى السياسيين والمسؤوليين في المؤسسات الأمنية البريطانية. إذ كتب روبرت فيسك في الإنديبنت مقالاً غاضباً ومتهكماً بعنوان عريض: (الملك عبدالله طار إلينا ليعطينا محاضرة عن الإرهاب). فالمعروف أن 15 من 19 إرهابي قاموا بهجمات 11 سبتمبر 2001 ضد أمريكا، كانوا سعوديين، وأن منظمة القاعدة الإرهابية هي سعودية ومؤسسها بن لادن سعودي. كما وبات معروفاً للقاصي والداني أن المملكة السعودية هي وراء تمويل المدارس الدينية والمساجد في العالم التي تنشر العقيدة الوهابية المسؤولة عن التشدد والتطرف، وتقوم بعملية غسل عقول الشباب وترفدهم إلى المنظمات الإرهابية "الجهادية".

أما الحكومة البريطانية العمالية، فهي كما يبدو، لا يهمها ما يجري في السعودية من مظالم ضد الناس وسياسات معادية لحقوق الإنسان، بقدر اهتمامها بالمصالح المادية التي يمكن أن تستدرها من المملكة. فهناك مشروع اليمامة لتسليح الجيش السعودي بالطائرات الحربية وغيرها والتي تقدر تكاليفها بعشرات المليارات من الجنيهات الاسترلينية، وتوفر العمل لعشرات الألوف من الأيدي العاملة، إضافة إلى التبدل التجاري التي تقدر قيمته بنحو عشر مليار جنيه استرليني سنوياً في صالح بريطانيا.

لذلك فجميع صيحات الاحتجاج ضد ترحيب الحكومة بالبريطانية بالملك وعلاقتها بالنظام السعودي لم تؤثر في موقف الحكومة سياستها هذه، سواءً في عهد توني بلير، رئيس الوزراء السابق، أو في عهد غوردن براون، رئيس الوزراء الحالي.

خلاصة القول، كانت زيارة الملك لبريطانيا ودول أوربية أخرى كارثة كبيرة باءت بالفشل الذريع في تحقيق أغراضها الإعلامية للسعودية، رغم نجاح الدول المضيفة في تحقيق المزيد من البزنز والمكاسب المادية.

 
كاتب وطبيب عراقي
البريد الالكتروني: Abdulkhaliq.Hussein@btinternet.com

 

 

 

يجب دحر تجاوزات إردوغان على العراق
هل حقاً السعودية على وشك الانهيار؟
مخطط لسرقة النصر من العراقيين
التفاهم الإيراني – الأمريكي انتصار للسلام والحكمة
لا يصح إلا الصحيح
العراق وأمريكا، نحو علاقات متكافئة وقوية
لماذا انهارت الدولة العراقية؟
محاولة لفهم الأزمة العراقية
أفضل طريقة لإسقاط حكومة المالكي!
مَنْ وراء تفجيرات الأربعاء الدامي؟
لبنى حسين تحاكم عمر البشير
حول اقتحام معسكر أشرف
الخيار الكردي، بين الاستقلال والفيدرالية
هذه الصورة ليست في صالح المالكي
يا له من بركان ناكر للجميل
ماذا يجري في إيران؟
حول وباء الإسلام السياسي ثانية
حتمية موت الإسلام السياسي
تحية للمرأة الكويتية بفوزها في الانتخابات البرلمانية
السياسة بين المصالح والأخلاق
هل الحرب على الإرهاب.. أم على الإسلام؟
الإسلام السياسي من منظور الداروينية الاجتماعية
عودة إلى موضوع حل الجيش العراقي السابق
كي لا ننسى جرائم البعث
في الذكرى السادسة لتحرير العراق من الفاشية البعثية
لماذا يسعى المالكي للقاء الملك السعودي؟؟
هل ستنجح سياسة أوباما مع إيران؟
هل من جدوى في الحوار مع البعث؟
حول العلاقات العراقية - الإيرانية
دلالات جدولة الانسحاب الأمريكي من العراق
عودة إلى موضوع تسلح العراق
لماذا الخوف من تسلح العراق الديمقراطي؟؟
الثورة الخمينية ضد مسار التاريخ
هل محمد خاتمي، إصلاحي حقيقي أم مزيف؟
أهمية انتخابات مجالس المحافظات العراقية
حوار مع القراء حول محرقة غزة
انتصارات إلهية أم كوارث؟
إلى متى تنجح إيران في سياساتها العبثية؟
انتقادنا لحماس لا يعني تأييداً لإسرائيل
ماذا لو كان القائل عراقياً؟
من المسؤول عن مجزرة غزة؟
دعوة لحظر العقوبات الجسدية في المدارس
لولا بوش لكان صدام يحكمهم الآن بـ"القندرة"
ثقافة الحضيض
إلى أين تقودنا ثقافة الحذاء؟
ما تخططه سوريا للعراق لما بعد الانسحاب الأمريكي!!
هل الانهيار قريب؟
محنة أهل القرآن وأهل الإنجيل
(بنات يعقوب) رواية جديدة لمحمود سعيد
وأخيراً انتصر العقل...!!
الدستور العراقي، المشاكل والحلول
حول ترشيح المالكي لجائزة نوبل
الدلالات الحضارية لفوز أوباما
أوباما أو ماكين؟
مخاطر التدخل الإيراني الفظ في الشأن العراقي
العشائر والدولة
مخاطر تحويل العراق إلى مأتم دائم
يا حكام دمشق، هذه بضاعتكم ردت إليكم
لماذا الضغوط لرفض الإتفاقية العراقية-الأمريكية؟
مهزلة جديدة يرتكبها البرلماني العراقي
رفع الحصانة عن الآلوسي انتصار لإيران
في الذكرى السابعة لهجمات 11 سبتمبر
من سيكون الرئيس الجديد لأمريكا؟
لماذا اغتالوا كامل شياع؟؟؟
انقلاب موريتانيا يجب أن لا يمر دون عقاب
حل مشكلة كركوك بين الممكن والمستحيل
ليس دفاعاً عن ثورة 14 تموز وعبدالكريم قاسم
هل كانت ثورة 14 تموز سبب نكبات العراق؟
لكي ينجح الحوار بين الأديان والمذاهب
تحية لثورة 14 تموز في يوبيلها الذهبي
سياسة " كل شيء أو لاشيء".. إلى أين؟
إشكالية الليبرالية في العالم العربي*
حول مؤتمر مكة للحوار بين الأديان
"الأخوان المسلمون" امتداد للوهابية
الاتفاقية العراقية-الأمريكية، مرة أخرى
الاتفاقية العراقية-الأمريكية، ضرر أم ضرورة؟
حكومة المالكي و "ربَّ ضارة نافعة"!!
على هامش مؤتمر العهد الدولي الثاني
هل كان نوري السعيد خائناً؟
حزب الله على خُطىَ حماس في الإثم والعدوان
دور الانفجار السكاني في حروب الإبادة (2-2)
دور الانفجار السكاني في حروب الإبادة (1-2)
هل حقاً فشل المالكي في حربه على المليشيات؟
صعود وسقوط جيش المهدي
التيار الصدري يعيد لعبة عمرو بن العاص برفع المصاحف
عملية "صولة الفرسان" اختبار للمالكي والجيش العراقي
في الذكرى الخامسة للحرب على الفاشية في العراق
مقتل المطران رحو شهادة أخرى على خسة "المقاومة" ومؤيديها
الدفاع عن وفاء سلطان هو دفاع عن حرية التعبير
من المسؤول عن التوغل التركي في العراق..؟
العراق والانتخابات الأمريكية.. حوار مع الدكتور كاظم حبيب
حتى الزهور محاربة في السعودية
لو نجح أوباما؟
دور قانون رقم 80 في اغتيال ثورة 14 تموز
من هم المجانين في تفجيرات الأسواق الشعبية؟
دعوة لحل محنة الأرامل والمطلقات في العراق
السبب "الحقيقي" لاحتلال العراق!!
حول قرار البرلمان الأوربي وحقوق الإنسان في مصر
التطبير ممارسة وثنية ضارة يجب منعها
هوس العرب بالسيف
دور التربية في صناعة الإرهاب
دلالات اغتيال بنظير بوتو
من حصاد عام 2007
الديمقراطية ليست بلا ثمن... ولا تراجع عنها*
دعوة لمواجهة إرهاب طالبان الشيعة في البصرة
مشكلة العرب أن الطائفية عندهم أقوى من القومية
التسامح في الإسلام.. على طريقة الحكومة السودانية!!
مؤتمر أنابوليس فرصة يجب عدم تفويتها
العولمة حتمية تاريخية (2-2)
العولمة حتمية تاريخية (1-2)
ثورة أكتوبر البلشفية كانت ضد قوانين حركة التاريخ
رد على مقال الدكتور سعد الدين إبراهيم (من فيتنام.. للجزائر.. للعراق)
عبثية الكفاح المسلح
حزب العمال الكردستاني والكفاح المسلح والمحنة العراقية
حول إستراتيجية أمريكا في الشرق الأوسط
فيدرالية أَم تقسيم؟
ماذا لو انهارت أمريكا؟
بلاك ووتر وتجارتها الرائجة في العراق
بين سذاجة عبد المهدي وذكاء الشيخ طنطاوي
في الذكرى السنوية الثالثة لمؤتمر (الأقباط متحدون)
إذا كان الغراب دليل قوم!!
على هامش مهرجان سعودي لدعاة التطرف
عودة إلى موضوع الحرب والنفط!!
هل كان إسقاط حكم البعث من أجل النفط؟
في الذكرى السادسة لـ(غزوة مانهاتن!!)
بن لادن أصدقهم... شكراً بن لادن!!
أزمة الوعي الديمقراطي في العراق
السعودية والوهابية وجهان لإرهاب واحد
مجزرة كربلاء وقرار تجميد جيش المهدي
فضيحة الإستقواء بشركات الترويج
المصالحة...المهمة المستحيلة!!
ما الحل لأزمة حكومة المالكي؟
دور السعودية في تدمير العراق
خرافة الإسلاموفوبيا
المطلوب حكومة تكنوقراط رشيقة
العراق ليس للعراقيين!!
"دار الحنان" صورة مصغرة للوضع العراقي البائس
أسوأ من فضيحة أبو غريب
آفاق.. منبر المثقفين الليبراليين العرب

1 - ستره
بحريني | 4/9/2008 ,9:11 AM
شكرا للكاتب الأديب عبد الخالق حسين / كل ماكتب في الصفحة كنقطة مطر سقطت علي جميع المحيطات. قليل قليل قليل في مذهب الوهابيه المتوحش في قتل كل مايتعارض معه في الرأى (مذهب اهل السقيفه المنقلبون على وصية الرسول - اللهم صلي على محمد وال محمد.)

2 - سيف بن نعالة--لاتتكلم خره وزبالة
طالب | 7/4/2008 ,10:12 AM
يبن المراحيض جيفة كلامك طلعت من الكومبيتر وازكمت انوفنا من جهل عقلك الفارغ واصبحت لاتطاق سوف اتصل بمصلحة المجاري لتضع سدادة كبيرة في فمك ومؤخرتك حتى نخلص من رائحتك العفنةوكما قال المتنبي(جيفتك يبن يزن المعفن اصبحت لاتطاق--سوف نضع في مؤخرتك قازوق حلو المذاق)والعاقل يفهم!!!!!

3 - موتو بغيضكم ايه الكفرة
سيف بن ذي يزن | 7/4/2008 ,7:23 AM
رسالة الى الكلب عبد الخالق حسين والى ابن الخنزيرة طالب والى ابن العاهرة متابع اقول موتو بغيضكم فلن تعدو قدركم ياعباد القبور والدينار نحمدالله عندنا امن وامان وخير كثييييييييييير وهذا من فضل الله علينا ورضاه

4 - وجه القرد سيف بن كالة انت هنا؟
طالب | 18/3/2008 ,3:17 PM
ابن الحمار ابو العكال اذهب الى سايتات المتخللفين امثالك ولا تاتي الى الاوادم فاهم والا لسه بعدك حمار؟

5 - هههههههههههههه ياكلاب المجوس
سيف بن ذي يزن | 8/3/2008 ,12:24 AM
هذا خادم الحرمين الشريفين يأوباش هذا الذي ترتعد منه رؤساء الارض هذا من احفاد الصحابة الكرام هذا الملك الي ان شاء الله على يدية فناء المجوس عباد النار

6 - أمر مستهجن
متابع | 7/11/2007 ,2:51 PM
لقد أساءت المملكه المتحده ألى سمعتها كثيرا باستقبالها لهذا الملك الطاغيه الذي لايحمل أية اعتبارات لحقوق أبناء شعبه أن البهرجه والأبهه التي قوبل بها هذا الطاغيه أثارت وأغضبت كل دعاة الحريه وحقوق الأنسان في العالم تبا لهذه الحريه ولهذه الديمقراطيه التي تتمشدق بها دول الغرب لقد تحولت الى مصالح ماديه واقتصاديه لاأكثر .

7 - اتذكر
طالب | 2/11/2007 ,1:23 PM
اتذكر اذ لحافك جلد شاة وان نعلاك من جلد البعير؟فسبحان الذي اعطاك ملكا وعلمك الجلوس على السرير!والعاقل يفهم!

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.