Untitled 1

 

2014/11/23

 بحث

 

 

تاريخ النشر :10/1/2008 7:39 PM

سكان المقابر والعشوائيات في مصر ... أموات فوق الأرض..!!
1

 

1

القاهرة- صلاح الصيفي

1

"أموات فوق الأرض" هذا ما يمكننا أن نقوله على سكان المقابر والعشوائيات في مصر، فمن منا يصدق أن مصر أم الدنيا وبلد السبع آلاف سنة حضارة يسكن مقابرها أكثر من 1.5 مليون مواطن يعيشون في مقابر القاهرة مثل مقابر البساتين والتونسي والامام الشافعي والإمام الليثي وباب الوزير وجبانات عين شمس ومدينة نصر ومصر الجديدة، هل هرب هؤلاء من ظلم الأحياء ليختاروا رفقة الأموات؟

هل هربوا من الفساد والظلم لينعموا براحة البال مع إخوانهم الأموات؟ هل يعانون الموت الاجتماعي أم ما زلت قلوبهم تعرف النبض والأمل في حياة كريمة؟ ولكن متى وكيف وهم المهمشون في الأرض كما تقول الأدبيات الاجتماعية، ويعيشون حياة لا يذوقون فيها سوى طعم الموت مع أرواح وأشباح الموتي في المقابر، يصحون على منظر شواهد القبور الصماء وينامون عليها، لا يسمعون سوى صمت الموتى أو صراخ أقاربهم، كل شىء في حياتهم يعبر عن الموت الذي يحاصرهم حتي ابتسامة الأطفال اختفت لتحل محلها هموم عميقة أكبر من أعمارهم هؤلاء الذين نسيتهم حكومات الحزب الوطني المتعاقبة.

وكيف تتذكرهم الحكومة المصرية وهم يعيشون في أبراج عاجية مرصعة بالذهب والماس، ينهبون أموال الغلابة ليعيشوا هم ومائة جيل قادم من أبناءهم حياة النعيم والرخاء، بعيدا عن هؤلاء الحسالة من أبناء الشعب الغلابة.



المهمشون فوق الأرض
قامت مراكز الأبحاث بالعديد من الدراسات لترصد حال هؤلاء المهمشون فوق الأرض، وكان أبرز هذه الدراسات التي أجريت على سكان المقابر بالقاهرة هي دراسة قام بها عالم الاجتماع المصري الدكتور محمد الجوهري، التي خلصت إلى أن دوافع السكن في المقابر تعود إلى البحث عن مأوى بعد الهجرة من الريف إلى القاهرة،  فلا تجد هذه الفئة سوى المقابر تضمهم وتشجعهم على ذلك وأحيانًا لوجود أقارب لهم هناك.

ولعل أهم الأسباب فعليًّا هو الاكتظاظ السكاني لمدينة القاهرة مع ما يشمله من مشكلات المساكن الآيلة للسقوط والانهيارات الفعلية.

وحول مناطق النفوذ في المقابر يقول الجوهري: تتشكل القوة في هذا المجتمع في محورين رئيسيين يتجسدان في شخصيتين هما أولا صاحب "الحوش" الذي يقوم بتأجير حوشه مباشرة لبعض أقاربه أو معارفه أو لرقيقي الحال دون مقابل مادي وذلك بدون توقيع عقود لأن هذه الأماكن غير مخصصة للسكن.

والثاني هو "التربي" وهو يمثل الشخصية القائدة لمجتمع المقابر وهو الذي يسيطر سيطرة شبه كاملة على كل ما يقع بالمنطقة من دفن وإسكان وجريمة وتأدية خدمات واتصال بالمسئولين.

وتشير الدراسة إلى أن سكان المقابر فيما يتعلق بالعمل سينقسمون إلى فريقين، الأول فريق "يعمل" والثاني "لا يعمل"، والذي يعمل ينقسم إلى نطاقين الأول داخل المقابر والثاني خارجها.

أما التقسيم المهني لساكني المقابر فهناك أولا الحرفيون وهذه الفئة تمثل أبرز المهن حيث تبلغ نسبتهم 37% من إجمالي السكان العاملين، ثم ثانيًا الموظفون وتنخفض نسبتهم حتى تصل إلى 9.4%، أما نسبة المشاركين في أعمال التجارة فتنخفض نسبتهم كثيرًا لتصل إلى 1.7%، وأخيرًا أصحاب الأعمال المتصلة بمنطقة المقابر حيث تبلغ نسبة هذه العمالة نحو 5.5 %.

ولفتت الدراسة إلى أن العلاقة بين سكان المقابر تتسم بالعزلة الاجتماعية، التي تعد سمة خاصة بهم، كما أن الخوف هو سمة أخرى من سمات الحياة في منطقة المقابر مثل الخوف من بعض المعتقدات والخيالات مثل "(العفاريت والجن) التي تطرق على الأبواب ليلا".

ولكن هذا الخوف ليس هو المشكلة الوحيدة التي يعانون منها فهم يعيشون في خوف مزدوج من الموتى تارةً ومن الأحياء حيث يستغل اللصوص هذا الاعتقاد الخرافي لدى السكان فيطرقون أبوابهم ليلا لتخويفهم وذلك ليتمكنوا من سرقتهم أو دفعهم لترك المنطقة نتيجة إحساسهم بالخوف وعدم الأمان، وهناك مشكلات أخرى داخل المسكن، مثل ضيق المساحة وعدم وجود مرافق مثل المياه والصرف الصحي والكهرباء والخدمات الصحية والمواد الغذائية.



سكان العشوائيات
أما المعضلة الثانية التي تواجه 37 % من أبناء الشعب المصري، هي مشكلة سكان العشوائيات، وهم بالطبع ليست بأحسن حال من سكان المقابر فكلاهما في كفة واحدة، وهي كفة الفقر والحرمان والشقاء.

والعشوائيات أصبحت مثل علب السردين المغلقة لا تستطيع سيارة مطافئ ولا إسعاف ولا شرطة أن تدخلها، فشوارعها ضيقة وملتوية مثل الثعابين، فقد أصبحت بما تحتويه من كافة السمات غير الحضارية والمشاكل الاقتصادية والاجتماعية قنابل موقوتة، سرعان ما بدأت في الانفجار في صورة جرائم قتل ومخدرات وبلطجة، والإرهاب الديني وهذا هو الأخطر، والأرقام تؤكد حجم الكارثة، فقد وصلت العشوائيات في أنحاء الجمهورية حسب الاحصاءات الرسمية الى 897 منطقة تستأثر القاهرة الكبرى بعدد 172 منطقة عشوائية موزعة على المحافظات الثلاث، فتصل في القاهرة الى 76 منطقة، الجيزة الى 36، والقليوبية 60 منطقة، وقد امتدت مساحات المناطق العشوائية في القاهرة الكبرى الى مساحة 137 كيلومترا مربعا حيث يعيش بها حوالي 8 ملايين نسمة.

وتتصف العشوائيات بخصائص اقتصادية يغلب عليها الفقر العام، والغالبية العظمى لسكانها دون مستوى الفقر، وقد أملت الامكانات والظروف على هؤلاء السكان أن تكون مساكنهم مشابهة لمساكنهم بالقرى التي جاءوا منها من حيث الضيق وصغر الحجم وعدم وجود دورات مياه، وربما بدأت جدرانها بالصفيح والكرتكون أو الصاج من مخلفات مصانع المدينة، أو أبواب المحلات القديمة، وقد تكون بالطوب اللبن أو بالطين والتبن، ثم تتطور قليلا ليبنى بعضها بالطوب الأحمر والأعمدة والأسقف الخرسانية التي يشترك في اقامتها بعض العمالة المهاجرة منذ فترة وعملوا مع بعض مقاولي العمال في البناء، وقد تكون بدون قاعدة أساسات أو إشراف هندسي سواء في البناء أو في الطرق المؤدية الى تلك المساكن التي قد يتسلل إليها خلسة وتدريجيا خدمات المياه والكهرباء.

العشوائيات والإرهاب
وتؤكد الدراسات الرسمية الحكومية، وبحوث الجمعيات الأهلية بمصر وجود علاقة وثيقة بين ظاهرة "العشوائيات" السكنية، وبين ظواهر الإرهاب والجريمة، إلا أن العشوائيات وسكانها لم يكونا مشكلة تؤرق الحكومة المصرية قبل ظهور موجات متتالية من الإرهابيين، ينتظمون في جماعات متشددة دينيا، اعتبارا من سبعينات القرن الماضي، حتى الآن، وهي المرحلة التي بدأت بسياسة الانفتاح التي أقرها الرئيس المصري الراحل أنور السادات..

حينذاك زحف مئات الآلاف من سكان جنوب مصر وشمالها إلى القاهرة بحثاً عن فرص للعمل وزيادة الدخل، لكن القاهرة التي كانت تغص بسكانها لم تكن لديها القدرة على استيعاب تلك الأعداد من المهاجرين القرويين، إضافة إلى أن سكان الأرياف حين زحفوا على العاصمة لم تكن لديهم القدرة المالية على استئجار شقق في الضواحي السكنية القديمة.

الدكتور أحمد المجدوب، المستشار بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، أشار إلى أن المناطق "العشوائية" عبارة عن بؤر شديدة التخلف على المستويات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والتعليمية، لارتفاع معدلات البطالة والأمية والكثافة السكانية بشكل لا يمكن تخيله، قائلاً إنها تفتقر لأبسط الحاجات الإنسانية.

وأضاف: "لوحظ أن التطرف مرتبط بعلاقات وثيقة مع تلك المناطق، وكذلك الذين ينفذون عمليات إجرامية نظرا لأنهم يعيشون حالة من الحرمان الشديد من أبسط مقومات الحياة".

ومن أكبر المناطق العشوائية مساحة وكثافة منطقة "دار السلام" بجنوب القاهرة، والتي تقع بين ضاحية مصر القديمة وسكانها المنتمين للطبقة الوسطى، وضاحية المعادي الراقية، وتمتد تلك المنطقة العشوائية على مساحة واسعة بطول نحو سبعة كيلومترات على نهر النيل، وبعرض يزيد على خمسة كيلومترات.

ونظرا لأن هذه التجمعات السكانية المتناثرة في الشكل والهيكل تقوم بدون تراخيص فلا تسمح أحياء المدينة التي تجاور هذه العشوائيات بتوصيل المرافق كالمياه أو الصرف الصحي أو الكهرباء أو التليفونات أو رصف الطرق المؤدية اليها، فأصبحت هذه التجمعات السكانية لا هي حضرية ولا هي ريفية، بل ربما كانت أسوأ من الريفية بكثير.

وقد أشارت إحدى الاحصائيات الى أن هناك مولودا كل‏27‏ ثانية بتلك المناطق سيعانون بدورهم من التلوث المرعب والفقر والجهل والمرض كما عانى ذووهم من قبلهم‏. ويعتبر أطفال منشية ناصر أكبر مثال لنا على جميع أشكال البؤس والحرمان بالاضافة الى الأمراض النفسية نتيجة انتشار أساليب الضرب والسباب في تلك المناطق‏، مفضلين على ذلك البقاء في الشارع مما يؤدي الى التعرض للانحراف ومنه تعاطي المخدرات‏، والسرقة وتهديد أمن الغير ـ

وتشير دراسة أيضا الي أن ‏60%‏ من أطفال العشوائيات محرومون تماما من أي من الخدمات التعليمية بجانب انخراطهم في سوق العمل في سن مبكرة لإعالة أسرهم حيث نجدهم يعملون في الورش أو كباعة جائلين وعادة ما تلتقطهم العناصر القريبة من المخدرات سواء للتعاطي أو الاتجار‏ كل هذا تم رصده مرورا بأطراف منشية ناصر فما بالكم لو ضربنا في عمق المكان‏.‏

 حوار مع مبتعثة عائدة عن حقوق الشيعة في السعودية
 رسالة مفتوحة تناشد أوباما مناقشة قضية "مواليد السعودية" مع الملك
 نوال الهوساوي .. حبيبة الشعب والنظام مؤقتا
 الدين والتدين ولمعلمين
 عم ندى الأهدل لـ"آفاق": "الإخوان" يعيقون قوانين تحديد سن الزواج في اليمن
 معارضون سودانيون: منعنا من السفر لن يعطل عملنا مع الجبهة الثورية التي نتفق معها على ضرورة اسقاط النظام
 جمعية حقوقية سودانية: حظر نشاط طلاب الجبهة الثورية انتهاك قد ينسف الاستقرار بالجامعات
 ناشط عراقي يعلن كفره بالإسلام الوهابي ويتهم آل سعود بدعم الإرهاب
 ناشط عراقي يعلن كفره بالإسلام الوهابي ويتهم آل سعود بدعم الإرهاب
 سعاد الشمري: الليبراليون السعوديون يحتفلون بعيدهم ويجددون المطالبة بإطلاق سراح رائف بدوي
 صحف بريطانية تخلط بين داعية إسلامي شهير ومحرر مجلة تابعة للقاعدة
 تهدئة في عُمان وتصعيد على ضفاف الخليج الاخرى
 غفلة الغرب عن مخاطر الإسلام السياسي
 احتدام الحرب الباردة تفتك بنا نحن صغار القوم في الخليج!
 المثليتان ميس وسارة لـ"آفاق": المثلية لاتنحصر في الجنس فقط ونريد أن يعرف الناس بأن لديهم خيارات في هذه الحياة
 الدولة المدنية ... آفاق وتصورات
 سأشتري سيارة هذا العيد!
 يا أحرار العالم ادعموا انتفاضة السودانيين لاسقاط نظام البشير قبل فوات الأوان
 مدير صفحة "ثورة المنطقة الشرقية": نسعى لتغيير حقيقي وشامل في المملكة
 اعتقال كشغري والمظاهرات المنددة باحراق المصاحف .. انتصاران لقوى التخلف والرجعية
 هاجَموهم ..وقالوا لا تدافعوا عنهم..
 مثقف سوري لـ"آفاق": ما يجري في سوريا ليس ثورة وغالبية القتلى هم من المسلحين
 في آخر تسجيل له قبل مقتله .. العولقي يدعو مسلمي أميركا إلى قتل الأميركيين

1 - ظهور مساكن
اسراء | 20/3/2009 ,3:52 PM
مساعدة سكن العشوا ئيات و مساعدة الدولة لهم

2 - المناطق العشوائيه
منى كمال | 6/3/2009 ,4:19 PM
حياه الناس فى هذه المناطق

3 - حال مصر
احمد | 24/8/2008 ,2:29 AM
انة حال مصر فى هذا الزمان الاموات احسن من العيش فى هذا الغلاء الفاحش

4 - تحرى الدقة
دعاء مصطفى | 9/5/2008 ,5:21 AM
هذة الاحصاءات الخاصة بالمقابر والعشوائيات خاطئة فرجاء تحرى الدقة لان هذا المقال قد يكون مرجع لبعض الباحثين او المهتمين

5 - تحرى الدقة
دعاء مصطفى | 9/5/2008 ,5:21 AM
هذة الاحصاءات الخاصة بالمقابر والعشوائيات خاطئة فرجاء تحرى الدقة لان هذا المقال قد يكون مرجع لبعض الباحثين او المهتمين

6 - جرأ ة رائعة
كريم | 7/5/2008 ,8:00 PM
رائع جدا أخي الكريم على وصفك لوضع المعذبون في الأرض بجرأة جد رائعة

7 - شكرا
توته | 15/3/2008 ,9:38 AM
شكرا لكل من ساهم في تقديم هذا المقال الرائع وأتمنى ايجاد حلولا سريعه لهؤلاء الناس لأنهم يستحقون الرعايه

 

 

 

 

 

الأسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.