Untitled 1

 

2017/6/25

 بحث

 

 

تاريخ النشر :2/8/2009 11:53 AM

نواب بريطانيون: المهمة في افغانستان فشلت لغياب الاستراتيجية الواقعية

 

جنود تابعون لحلف الأطلسي في أفغانستان

1

لندن - كاثرين هادون

1

اعتبر تقرير اعدته لجنة نافذة من النواب البريطانيين وصدر اليوم الاحد ان المهمة العسكرية الدولية في افغانستان حققت "اقل بكثير مما وعدت" بسبب غياب الاستراتيحجية الواقعية.

واوضحت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني انه في ظل غياب استراتيجية واضحة, اصبح تحقيق الاستقرار في افغانستان "اصعب بكثير مما كان ممكنا".

وانتقد النواب سياسات الولايات المتحدة في افغانستان وباكستان محذرين من ان "التمادي في عدم احترام الخصائص الثقافية" الذي تقوم به بعض قوات التحالف ادى الى احداث ضرر كبير في تفهم الافغان (لوجود قوات حلف شمال الاطلسي) سيكون من الصعب اصلاحه".

وقال التقرير ان "المجهود الدولي في افغانستان منذ ع2001 حقق اقل بكثير مما وعد ومرد ذلك بشكل رئيسي الى غياب الرؤية والاستراتيجية الموحدة التي تستند الى حقائق التاريخ الافغاني وعاداته وسياسته".

وأضاف التقرير "مع ان وضع افغانستان الحالي ليس فقط نتيجة لاخطاء الغرب منذ 2001, الا ان اخطاء كان يمكن تفاديها كردات الفعل غير المحسوبة, وتداخل السياسات وتشتتها, تجعل مهمة جعل البلد مستقرا اليوم اصعب بكثير مما كان يمكن ان تكون عليه".

اما بالنسبة للقوات البريطانية في افغانستان (9000 جندي) والتي تكبدت افدح الخسائر منذ الغزو في 2001 خلال تموز/يوليو الماضي وبلغ 22 قتيلا, فقد اعتبر النواب ان هذه القوات شهدت "تطورا ملحوظا في مهماتها".

وقال التقرير ان هذه القوات ارسلت في الاصل لمحاربة "الارهاب" لكنها تعنى اليوم بنواح اخرى كمحاربة تجارة المخدرات, ومكافحة التمرد, مشيرا الى انها لم تحصل على "هدف واضحة".

وقال التقرير "نستنتج ان مهمة بريطانيا في افغانستان اخذت منحى مختلفا واكثر شمولا منذ ان انتشرت القوات هناك في عام 2001", مضيفا ان "انتشار القوات البريطانية في (اقليم) هلمند قوض بسبب التخطيط غير الواقعي في المستويات العليا, وغياب التنسيق بين الادارات الحكومية, وللأسف للفشل في تزويد الجيش بهدف واضحة".

وكان دور بريطانيا كشريك دولي في مكافحة المخدرات "كأسا مسموسة" بحسب ما قال التقرير، الذي اشار الى "ادلة قليلة" تشير الى ان التراجع في زراعة الحشيش هو نتيجة استراتيجية متعمدة، داعيا القوات البريطانية للتركيز على المهمات الامنية فقط.

وسلط التقرير الذي حمل عنوان "الامن العالمي: افغانستان وباكستان" الضوء على المشكلات التي يسببها استخدام القوة الجوية وبخاصة من جانب الولايات المتحدة، حيث اعتبر ان الهجمات التي تشنها الطائرات الاميركية بدون طيار في باكستان "دمرت سمعة الولايات المتحدة"، كما حمل مسؤولية المشكلات التي تواجهها المهمة الدولية في افغانستان لادارة الرئيس (جورج) بوش بسبب تركيزها المبكر على الاهداف العسكرية.

وحذر التقرير من ان سمعة حلف شمال الاطلسي المسؤول عن القوات الدولية في افغانستان منذ عام 2003 قد "تتضرر بشدة" في حال لم تتقاسم الدول الاعضاء اعباء الوجود بشكل منصف في ما بينها لتخفيف التوتر.

ولطالما طالبت بريطانيا دول الحلف بمزيد من المساهمة في الاعمال العسكرية في افغانستان.

وأضاف التقرير ان "اوضاع المساجين والمحتجزين لدى القوات الافغانية" كانت "مسألة مقلقة" كما اعتبر ان "لا تطورا ملموسا" قد حصل لمحاربة الفساد.

وفي اول رد على التقرير، اعلنت وزارة الخاجية انها ستدرس خلاصاته وتقدم ردا رسميا خلال الاشهر المقبلة.

(أ . ف . ب)

 

 

 

 

 

  الأسم:
  عنوان التعليق:
  نص التعليق:

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.