Untitled 1

 

2017/3/23

 بحث

 

 

تاريخ النشر :7/4/2010 9:05 PM

الاستحواذ على الاراضي الافريقية ليس حلا لمخاوف العرب الغذائية

 

.

1

القاهرة - رويترز

1

قال خبير اقليمي انه في حين يزحف التصحر على الاراضي الزراعية في العالم العربي فان حكومات المنطقة لن تتمكن من تهدئة مخاوفها بشأن الامن الغذائي فقط عن طريق التطلع الى افريقيا من أجل الانتاج الزراعي.

وقال وديد عريان من المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والاراضي القاحلة ان التصحر يهدد 20 بالمئة من منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا الجافة بالفعل الامر الذي يدفع دولا كثيرة للاستثمار في الاراضي الزراعية في افريقيا لتوفير الغذاء للاعداد المتزايدة من السكان.

ومن الممكن أن يفاقم تناقص الاراضي الصالحة للزراعة وتزايد الافتقار للامن الغذائي النزاعات القائمة ويعيق الاستثمار في منطقة يثير فيها التهميش الاقتصادي الاضطرابات منذ فترة طويلة.

وقال عريان الذي يرأس برنامج دراسات موارد التربة في مقابلة مؤخرا ان التصحر يسير بشكل سريع ويتعين أن يتماشى رد الفعل مع هذه الوتيرة.

وأضاف عريان أنه يتعين على الدول طرح سؤال بشأن ما اذا كان استخدام الاراضي الافريقية حلا مستداما في المدى الطويل.

وساهم تغير المناخ وعدد السكان المتزايد وسوء ادارة الاراضي في تسريع التصحر مما يفاقم من مشاكل امدادات الغذاء في الدول العربية. وقال عريان ان استثمارات بقيمة 60 مليار دولار على الاقل في الدول العربية وافريقيا مطلوبة لتأمين امدادات غذاء كافية.

وأضاف عريان أنه يتوقع اذا استمر تغير المناخ والتصحر بنفس الوتيرة في السنوات الخمس المقبلة ألا يكون لدى الدول غذاء كافيا للوفاء بالطلب.

ومن المتوقع أن يضر التصحر بمصر - أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان - بشدة اذ أن أغلب سكان البلاد البالغ عددهم 77 مليون نسمة مستقرون في شريط من الارض الزراعية بطول ضفتي نهر النيل والدلتا الخصبة.

وتأمل مصر - أكبر مستورد للقمح في العالم - أن تضمن شركات من القطاع الخاص توقع اتفاقات أراض زراعية في افريقيا امدادات منتظمة من الحبوب عندما تتراجع الاسواق العالمية.

وتستثمر دول مثل السعودية وقطر ومصر وليبيا وسوريا والاردن بشكل كبير في السودان وهي "سلة غذاء" المنطقة في ظل هطول أمطار غزيرة فيها.

لكن عريان قال ان الاستحواذ على الاراضي في افريقيا دون ضمان أن ينتفع السكان المحليون في القارة الاكثر جوعا في العالم ليس الحل الوحيد على المدى الطويل.

وأضاف أن هناك مخاطر تتمثل في أن فرص الاستثمار ستغطي على الحاجة لسياسات واضحة وتمويل لمواجهة التصحر في الداخل بالاضافة الى خطط طويلة الاجل لادارة الموقف.

وفي منطقة تتواجد فيها ملاعب الجولف التي تستهلك كميات كبيرة من مياه الري وصحاري كبيرة ونقص مزمن في المياه فان نقص الوعي البيئي يزيد الامور سوءا.

وذكر عريان أن تحسين الادارة البيئية والاستثمار في التكنولوجيا في القطاع الزراعي سيعزز من ثقة المستثمرين ويجذب التمويل لابحاث التصحر.

لكن عادة ما تتراجع أهمية هذه الاستثمارات المكلفة - التي قد لا تكون عوائدها مرئية لسنوات قادمة - في منطقة لا تستطيع دول كثيرة أن توفر لمواطنيها الاحتياجات الاساسية.

وقال عريان ان الوقاية خير من العلاج مضيفا أن الدول ليس بوسعها نفي هذه المشكلة.

 

 

 

 

 

  الأسم:
  عنوان التعليق:
  نص التعليق:

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.